وزارة الصحة الليبية تحذر من حدوث كارثة إنسانية للمرضى في الخارج

حذرت وزارة الصحة بالحكومة الليبية المؤقتة من حدوث كارثة إنسانية للمرضى الليبيين في الخارج، موضحة أنهم يحتاجون إلى العلاج بشكل عاجل.
وقال مسئول الإعلام بوزارة الصحة بالحكومة الليبية المؤقتة معتز الطرابلسي - في تصريح صحفي اليوم - إنه يحذر من حدوث كارثة إنسانية للمرضى الليبيين في الخارج جراء عدم توفير الموارد المالية لهم، موضحًا أنهم يحتاجون إلى العلاج بشكل عاجل.
وأضاف الطرابلسي أن مرضى الأورام في الخارج يواجهون خطرًا كبيرًا بسبب توقف العلاج عنهم، لافتًا إلى أن وزارة الصحة لم يعد في مقدورها إيفاد بقية المرضى للعلاج، كما يتعذر علاجهم في الداخل نتيجة نقص الأدوية والمستلزمات الصحية الأخرى، خصوصًا بعد أن دمرت معظم المستودعات الطبية شرق البلاد وفق قوله.
وتابع: إن الصراع السياسي عرقل التوصل إلى حلول سريعة لتوفير الموارد المالية لإيفاد مرضى الأورام والكلى والقلب للخارج.
ودعا المجتمع الدولي إلى تكثيف الجهود للمساعدة في إنقاذ حياة الأطفال والأمهات وكبار السن، مشددًا على أن الوضع الصحي في تدهور سريع مع عمليات نزوح واسعة النطاق، خصوصًا في المنطقة الوسطى، إلى جانب إغلاق المرافق الصحية في معظم المناطق التي بها نزاع، إضافة إلى الأضرار الجسيمة التي لحقت بتلك المرافق، التي كانت حتى قبل الأزمة تكافح لتلبية الاحتياجات الأساسية لسكان البلاد.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا