هولاند: على بريطانيا دفع ثمن خروجها من الاتحاد الأوروبى

نقلت صحيفة الفاينانشال تايمز عن الرئيس الفرنسى فرانسوا هولاند قوله: إنه على بريطانيا تحمل عواقب الانسحاب من الاتحاد الأوروبى من أجل حملة الاتحاد من "أزمة وجودية"، ما يزيد من صعوبة مفاوضات لندن للخروج من المؤسسة الأوروبية بأقل الخسائر الممكنة.
وقال هولاند يوم الخميس فى حفل عشاء فى باريس بحضور رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يانكر ومفاوض الاتحاد الأوروبى للخروج بريطانيا مايكل بارنير إنه على الاتحاد قيادة مفاوضات صعبة مع بريطانيا لتجنب خروج المزيد من الدول منه وحماية أسس السوق الموحدة.
وأضاف الرئيس: "لقد قررت بريطانيا الخروج من الاتحاد الأوروبى، وأرى إنه حتى خروجها صعب حسنًا، إذن علينا أن نذهب فى طريق رغبة بريطانيا للخروج من الاتحاد الأوروبى لآخره.. وعلينا أن نكون بهذه الصرامة".
وتابع فى الاحتفال بالذكرى العشرين لمركز البحث "نوتر أوروب": "وإلا سوف نعرض المبادئ الأساسية للاتحاد الأوروبى للخطر، فبلاد أخرى سترغب فى مغادرة الاتحاد الأوروبى للحصول على المزايا المفترضة بدون الالتزامات.. إن كان هناك تهديد، فلابد من وجود مخاطرة، ولابد من دفع الثمن، وإلا سنكون فى مفاوضات لن تنتهى بشكل جيد".
كما ذكر أن رئيسة الوزراء البريطانية الراحلة مارجريت تاتشر "كانت تريد دخول البقاء فى أوروبا ولكن كانت تريد شيكا بالمقابل، والآن تريد بريطانيا الخروج دون أن تدفع شيئًا، وهذا غير ممكن".
وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قد صرحت بموقف مماثل، ومؤخرًا حذرت الشركات الألمانية والأوروبية من الضغط لأجل تسهيل مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا