تراجع احتياطي مصر من النقد الأجنبي إلى 15.536 مليار دولار بنهاية يوليو

قال البنك المركزي المصري، إن احتياطي النقد الأجنبي تراجع بشكل كبير إلى 15.536 مليار دولار في نهاية يوليو، بعد أن كان 17.546 في نهاية يونيو الماضي.
وكان البنك المركزى المصرى، أعلن بداية يوليو المنقضي ارتفاع الاحتياطى النقدى بالعملات الأجنبية لديه إلى 17.54 مليار دولار مع نهاية يونيو الماضى، مقابل 17.52 مليار دولار بنهاية مايو الماضى، ويعتبر الارتفاع فى الاحتياطى النقدى لدى البنك المركزى التاسع على التوالى منذ أكتوبر من العام الماضى.
وسدد البنك المركزي المصري فى أول يوليو أيضا آخر ديون مستحقة لصالح قطر على مصر بقيمة مليار دولار، مقابل سندات كانت طرحتها مصر فى عهد الرئيس المعزول محمد مرسى وقام بتغطيتها بنك قطر الوطنى.
وأعلن البنك المركزى عن سداد نحو 1.72 مليار دولار مديونيات على مصر لمصلحة قطر ونادى باريس.
وتبلغ ديون نادى باريس على مصر بحسب آخر بيانات صادرة عن البنك المركزى فى مارس الماضى نحو 3.55 مليار دولار قبل مبلغ الـ720 مليون دولار التى تم تسديدها منذ أيام قليلة.
يذكر أن احتياطي النقد الأجنبي لمصر قبل ثورة يناير 2011 سجل 36 مليار دولار، ودخلت البلاد بعدها فترة من الاضطراب السياسي أدت الى تراجع الإيرادات السياحية وهروب المستثمرين الأجانب والسياحة وتراجع الإنتاج والتصدير وهى مصادر مهمة للعملة الأجنبية الصعبة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا