أستاذ جهاز هضمى: الكبد الدهنى ينتشر بين مرضى السكر والضغط

أكدت الدكتورة تارى سلمان أستاذ الكبد والجهاز الهضمى بمعهد الكبد القومى بجامعة المنوفية، وكيل المعهد، خلال اختتام مؤتمر المعهد الرابع مساء أمس بالقاهرة أن هناك تقنيات حديثة لتشخيص أمراض الكبد الدهنى، موضحة أن الكبد الدهنى منتشر فى العالم كله بنسب لا يستهان بها.
وقالت الدكتورة تارى سلمان، خلال اختتام المؤتمر الذى استمر على مدى يومين برئاسة الدكتورة إيمان رويشة أستاذ ورئيس قسم الكبد والجهاز الهضمى بالمهعد، إن الكبد الدهنى البسيط موجود فى جنوب شرق آسيا فى حوالى 18 إلى 20 % من السكان ، وفى أمريكا من 18 % إلى 30 % من السكان ، ووجدوا أن النسب تتراوح ما بين 17 إلى 38 % فى الأشخاص المتبرعين بفص من الكبد فى عدة مراكز فى العالم .
وأشارت إلى أن الكبد الدهنى ينتشر بين مرضى السمنة المفرطة، والنوع الثانى من السكرى، والمصابين بخلل دهون الدم بنسب أكثر، فمثلا مرض البول السكرى تتراوح النسب بين 50 إلى 70 %، ومع ارتفاع ضغط الدم النسب تتراوح ما بين 7 إلى 15 %، أما فى حالة زيادة الوزن المفرط بسبب الإصابة بالكبد الدهنى تصل إلى 99 % من الحالات.
أضافت أن معظم حالات الكبد الدهنى تكون بسيطة ولكن فى نسبة ضئيلة قد تصل إلى 3 % يتدهور الكبد وتسبب دهون الكبد التهابات على الكبد 30 % منهم يحدث لهم تليف ، وقد تصل فى بعض الحالات إلى سرطان بالكبد، موضحة أنه لتشخيص الكبد الدهنى فقد نكتفى فى البداية بالموجات فوق الصوتية، وقد يحدث فى بعض الحالات ارتفاع طفيف فى أنزيمات الكبد ،واتجة العلماء فى الآونة الأخيرة لطرق أخرى لتشخيص الكبد الدهنى حتى لا يتم اللجوء لأخذ عينة من الكبد ،من ضمنها الأشعة المقطعية، والفيبرو سكان، والرنين المغناطيسى ،والفيبرو سكان بالرنين المغناطيسى، وهى تعتبر أكثر دقة بالإضافة إلى بعض التحاليل، موضحة أنه عن طريق معادلات معينة يمكن دمج بعض التحاليل مع بعضها لنستطيع تحديد عما إذا كان المريض وصل إلى مرحلة التليف أم لا.
وأوضحت أنه لابد أن ننبه الناس إلى الكبد الدهنى ومضاعفاته، وضرورة تناول الغذاء الصحى، مع وقف التدخين، وممارسة الرياضة، لتجنب أضرار الإصابة بالكبد الدهنى .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا