3 اعترافات إخوانية تكشف: محمد كمال قائد التنظيم الخاص بعد 30 يونيو.. المتحدث باسم الإخوان:أول من أسس اللجان النوعية..ومفتى التنظيم:أدار ميزانية ضخمة على جماعات مسلحة..وشلش:صاحب فكرة تأصيل عمليات العنف

3 اعترافات من قيادات إخوانية بارزة داخل السجون وخارجها كشفت أن محمد كمال عضو مكتب الإرشاد، والقيادى الإخوانى الذى أعلنت الداخلية مصرعه مساء الاثنين الماضى فى تبادل لإطلاق النار، كان المسئول الأول عن اللجان النوعية داخل الجماعة، ومسئول عن أعمال العنف التى ارتكبها التنظيم خلال الفترة الماضية، أو بمعنى آخر هو قائد التنظيم الخاص للجماعة بعد اسقاط الجماعة من الحكم إثر ثورة 30 يونيو.
اعترافات محمود غزلان
أول اعتراف يؤكد تولى محمد كمال مسئولية اللجان النوعية بجماعة الإخوان الإرهابية خرج من محمود غزلان المتحدث الرسمى باسم الجماعة، وعضو مكتب الإرشاد خلال التحقيقات فى يونيو 2015، الذى أكد أن محمد كمال هو صاحب فكرة تأسيس وإنشاء اللجان النوعية للجماعة ووضع خطط التمويل لها، وأنه وبعض قيادات مكتب الإرشاد عارضوا تلك الفكرة لكن "كمال" أصر على تنفيذها.
"غزلان" أكد أيضًا خلال التحقيقات إنه عقب فض رابعة فى أغسطس 2013 أقام بإحدى الوحدات السكنية بمدينة 6 أكتوبر برفقة عبد الرحمن البر مفتى الإخوان ومحمد كمال، حيث اتفقوا على آلية التعامل مع الوضع القائم، وتولى "غزلان" مسئولية التنسيق مع كوادر الجماعة لتنظيم التجمهرات والمظاهرات على مستوى الجمهورية.
وواصل عضو مكتب الإرشاد فى اعترافاته، أن صاحب فكرة تأسيس وإنشاء اللجان الفرعية والنوعية، هو القيادى الإخوانى محمد كمال، عضو مكتب الإرشاد بالجماعة، وأنه أيضًا هو الذى وضع خطة وآليات تمويل تلك اللجان، التى كانت تقوم بعمليات إرهابية فى أنحاء البلاد، من واقع أموال الجماعة.
اعترافات مفتى الجماعة عبد الرحمن البر
لم تتوقف الاعترافات عند هذا الحد، بل إن عبد الرحمن البر عضو مكتب إرشاد الإخوان، والمعروف باسم مفتى الإخوان، اعترف أيضًا خلال التحقيقات فى ذات العام بأن سبب قيام أعمال العنف داخل جماعة الإخوان هو محمد كمال الذى كان يتولى تمويل الإخوان فى ذلك الوقت.
وأكد عبد الرحمن البر فى اعترافاته، أن محمد كمال وضعت تحت يديه ميزانية ضخمة لإدارة ما أسماه بالحراك الثورى داخل البلاد، وتمويل المجموعات المسلحة، وأنه هو وغزلان اعترضا على تشكيل اللجان الفرعية والنوعية، غير أن هناك من أيده على تشكيلها.
اعترافات مجدى شلش
ومن جانبه، اعترف مجدى شلش القيادى الإخوانى، وأحد مرافقى محمد كمال عضو مكتب الإرشاد، الذى لقى مصرعه فى تبادل لإطلاق نار مع الشرطة، بأن محمد كمال هو صاحب فكرة ما أسماه "المقاومة" والتى تعنى التأصيل للعنف والعمليات النوعية، وتأسيس الحركات النوعية.
وأشار "شلش" فى أول ظهور له خلال مداخلة هاتفية مع إحدى قنوات جماعة الإخوان إلى أن محمد كمال أسس مع آخرين من مكتب الإرشاد اللجنة الإدارية بعد فض اعتصام لإدارة تنظيم الإخوان.
وأضاف "شلش": "أدار محمد كمال جماعة الإخوان على المستوى الداخلى والخارجى"، مشيرًا إلى أنه رفض السفر خارج للبلاد، مؤكدًا أنه كان يدير اللجنة الإدارية العليا ودفع عناصر للإخوان للعنف وفق ما أسماه "حقًا مشروعًا".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا