الصحف الإسرائيلية.. معاريف: تل أبيب لن تسعى إلى التصعيد ضد غزة.. واهتمام ملحوظ بتعرض الرئيس الفلسطيني محمود عباس لأزمة صحية

ليبرمان يتعهد بعدم شن المزيد من الاعتداءات على غزة

توجس في الدولة العبرية من تدهور صحة الرئيس ابومازن

مزاعم عن إحباط هجوم لحزب الله في مدينة حيفا المحتلة

ذكرت صحيفة معاريف أن وزير الدفاع الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان، قال إن تل أبيب لن تسعى إلى التصعيد ضد فصائل المقاومة الإسلامية في قطاع غزة، ومع ذلك قال ليبرمان إن حركة حماس التي تدير قطاع غزة تتحمل المسئولية عن إطلاق أحد الصواريخ اليوم باتجاه مدينة سديروت جنوب الأراضي الفلسطينية المحتلة اليوم الخميس، وزعم أنه كان بمقدور قوات الأمن التابعة لحركة المقاومة منع انطلاق هذا الصاروخ.

وشدد ليبرمان على أنه يتحدث بصفته وزيرا للدفاع ومسئولا في الحكومة، فإن إسرائيل لن تجه إلى التصعيد خلال الأيام المقبلة، وقال أن إطلاق أية صواريخ من غزة، سيؤدي إلى رد فعل من جانب دولة الاحتلال، ولكن لن تكون هناك عملية عسكرية واسعة النطاق ضد غزة.

وذكرت صحيفة يديعوت أحرنوت أن إسرائيل أجهضت هجوما كان يخطط له حزب الله اللبناني في مدينة حيفا في شمال فلسطيني المحتلة.

وقالت الصحيفة أن أجهزة الأمن الإسرائيلية اعتقلت ستة أشخاص من سكان قرية الغجر في مرتفعات الجولان السورية المحتلة، بتهمة الإعداد للهجوم غير المسبوق خلال سنوات داخل ما يعرف بالخط الأخضر، ومن بين المعتقلين ثلاثة من الأشقاء وأبناء عمومتهم، وتشير أجهزة الأمن الإسرائيلية إلى أن المشتبه بهم تمكنوا من تهريب مواد متفجرة من لبنان إلى داخل فلسطين المحتلة، وذلك من أجل تنفيذ عدد من الهجمات في العمق الإسرائيلي.

وتؤكد الصحيفة أن العملية تم الكشف عنها بمحض الصدفة، بعد أن عثر أحد المزارعين على المواد المتفجرة في إحدى الحدائق بشمال فلسطيني المحتلة، خاصة أن المشتبه الرئيسي دياب كهموز- البالغ من العمر 31 عاما- نسي الموضع الذي اخفى فيه المتفجرات.

تقع قرية الغجر على نهر الحصباني الذي ينبع من هضبة الجولان، وتتاخم القرية خط الحدود المشتركة بين الأراضي الفلسطينية المحتلة ولبنان.

وذكرت صحيفة يديعوت أحرنوت أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن غادر المسشتفى بعد أن أجريت له فحوص طبية في المستشفى الرئاسي في المقاطعة بمدينة رام الله بعد ظهر اليوم.

وأضافت الصحيفة أن عباس الذي يبلغ من العمر 81 سنة، شعر بالآلام في الصدر والإجهاد، مما تطلب نقله بعدها إلى المسشتفى، وقال الدكتور محمد البطراوي الطبيب الذي يشرف على متابعة الحالة الصححية لعباس، انه طلب نقله إلى المستفى لإخضاعه للرعاية الطبية، وأجريت له بعض الفحوص الدورية منها قسطرة القلب.

وأشار البطراوي إلى أن شرايين الرئيس الفلسطيني لا تعاني من أي متاعب على الإطلاق، ولذا لم يعد بحاجة إلى البقاء في المستشفى.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا