مؤتمر توحيد الخطاب الإعلامى: يجب توحيد الخطاب الإعلامى بين بغداد وأربيل

أوصى المؤتمر الثانى لتوحيد الخطاب الإعلامى ما بين بغداد وأربيل بالابتعاد عن الخطاب السياسى المتشنج أثناء عملية تحرير الموصل وتوحيد الخطاب بهذا الشأن وعدم تجيير النصر لجهة معينة من القوات المشاركة فى العملية .
ويأتى انعقاد المؤتمر الثانى لتوحيد الخطاب الإعلامى بمقر وزارة الدفاع العراقية فى بغداد اليوم، استكمالاً لمقررات المؤتمر الأول الذى عقد فى أربيل مؤخرا بتوجيه من القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادى، ومشاركة وفد من وزارة البيشمركة الكردية ومدير خلية الإعلام الحربى وممثلين عن التحالف الدولى المناهض لداعش، ومدراء إعلام وزارتى الدفاع والداخلية وقيادة العمليات المشتركة وجهاز مكافحة الإرهاب والقوات البرية .
حضر المؤتمر رئيس أركان الجيش العراقى الفريق أول عثمان الغانمى والمستشار العسكرى للوزارة الفريق محمد العسكرى،

وخرج بالعديد من التوصيات، إضافة إلى فتح محطة راديو فى منطقة "سد نينوى" تبث رسائل موجهة للأهالى هناك تحت إمرة قيادة العمليات المشتركة .

وأكد المؤتمر على حصر البيانات الإعلامية بقيادة العمليات المشتركة وإنشاء مركز إعلامى فى قاعدة "القيارة" جنوب الموصل يعمل بالتنسيق بين القوات المسلحة العراقية ووزارة البيشمركة الكردية .
وتمكنت القوات العراقية من تحرير مركز ناحية "القيارة" جنوب الموصل يوم الخميس 25 أغسطس بمشاركة قطاعات ‫عسكرية من قوات "مكافحة الإرهاب" والفرقة المدرعة التاسعة بالجيش وقوات تابعة لقيادة عمليات نينوى بإسناد من طيران القوة الجوية العراقية والتحالف الدولى فى إطار المرحلة الثانية لتحرير نينوى التى انطلقت يوم السبت 18 يونيوالتى حررت قضاء الشرقاط بصلاح الدين وناحية القيارة جنوب ‏الموصل، وقاعدة "القيارة" الجوية التى تبعد 60 كم من مدينة الموصل يوم السبت 9 يوليو والعديد من القرى المحيطة بها.. وبدأت يوم/الخميس 24 مارس المرحلة الأولى لعملية "الفتح" لتحرير نينوى من سيطرة داعش وحررت العديد من القرى بقضاء القيارة التى اجتاحها التنظيم فى يونيو 2014 عقب السيطرة على الموصل.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا