أستاذ عقاقير: لا نتائج مؤكدة حول فعالية القهوة الخضراء فى خفض الوزن

القهوة الخضراء أو البن الأخضر أصبح يتداول فى الأسواق ويلقى رواجا كمشروب يساعد على حرق الدهون ويسهم في إنقاص الوزن، وفي هذا التقرير يفسر أحد أطباء النباتات الطبية والعقاقير حقيقة البن الأخضر ،واستخدامه فى خفض الوزن.
وأكد الدكتور خالد مصيلحى أستاذ ورئيس قسم العقاقير والنباتات الطبية بجامعة مصر الدولية ،أنه لمعرفة المزيد عن القهوة الخضراء أو بذور البن الخضراء ،لابد أن تعرف أنها نفس بذور البن الغامقة، ولكن الفرق الوحيد أن البن الغامق يتعرض لعمليات تحميص لإعطاء النكهة والطعم المميز لبذور البن المعروفة وأكيد التعرض لعمليات التحميص والحرارة العالية يؤثر على بعض المواد الفعالة فى البن وأهمها مادة معروفة باسم chlorogenic acid وهذه المادة تتعرض للتكسير أثناء عمليات التحميص وهذا يعني أن البن الأخضر يحتوي على مادة chlorogenic acid بنسب أكبر من البن الغامق.
وترجع شهرة بذور البن الأخضر في إنقاص الوزن إلى احتوائها على نسب عالية من مادة chlorogenic acid مقارنة بالبن الغامق فماذا عن حقيقة قدرة هذه المادة على حرق الدهون؟
وأضاف: "كل الدراسات المعروفة عن chlorogenic acid أثبتت أنه مضاد للأكسدة قوى وقد يساهم في خفض امتصاص الكربوهيدرات لكن قدرته في إنقاص الوزن مازالت قدرة ضعيفة فقد أجريت دراسة على 30 شخصا يعانون من السمنة تم تقسيمها إلى مجموعتين مجموعة تأخذ 200 ملليجرام يوميا من خلاصة القهوة الغامقة ومجموعة أخرى تأخذ خلاصة 200 ملليجرام يوميا من بذور القهوة الخضراء ،وتمت مقارنة الأوزان بعد 12 أسبوعا، وقد سجلت النتائج أن مجموعة القهوة الخضراء انخفضت أوزانهم بمايعادل 5 كيلو جرامات بعد 12 أسبوعا مقارنة بمجموعة القهوة الغامقة التى انخفضت أوزانهم حوالى 3 كيلو ونصف، أى أن الفرق بين تأثير القهوة الغامقة والخضراء طفيف جدا كما أن معدل خفض الوزن عموما بعد 12 أسبوعا ليس كبيرا كما يروج لهذه المنتجات كما أن هذه الدراسة ضعيفة علميا لقلة العدد التى أجريت عليهم الدراسة، كما أنها تستلزم دراسات أقوى ،وتحتاج وقتا أكبر.
وقال الدكتور خالد مصيلحى إن كفاءة القهوة الخضراء تظهر خاصة إذا استخدمت على المدى البعيد وبجرعات كبيره خاصة أن القهوه الخضراء لها نفس الآثار الجانبية للقهوة الغامقة ،مثل زيادة التوتر والقلق وزيادة سرعة ضربات القلب وتسبب التهابات بالمعده في الجرعات الكبيره خاصة لمن يتناولونها على الريق.
وأشار إلى أن نتائج الدراسات عن استخدام بذور القهوة الخضراء في خفض الوزن مازالت نتائج ضعيفة وليست بالأرقام المعلن عنها خاصة أن بعض مروجي هذه المنتجات يدعون قدرتها على خفض الوزن 5 كيلو جرامات خلال أسبوع وهذا منافى للنتائج العلمية المنشورة، كما أن هيئة الأغذية والأدوية الأمريكية FDA صرحت أن المكملات الغذائية التي تحتوي على بذور البن الخضراء المتداولة قد يتم غشها بمواد مخفية ممنوعة وغير مدرجة فى مكونات المنتج مثل الـ sibutramin وهي مادة ممنوعة لأنها تتسبب في أمراض القلب ،والأوعية الدموية، وتسبب ارتفاعا شديدا في ضغط الدم، ولا مانع من استخدام القهوة كمضاد للأكسدة، وبجرعات بسيطة.
وتابع :"أما استخدامها كخافض للوزن فيمكن الحصول على فقدان كيلوجرامات أكثر في 12 أسبوعا بمجرد ممارسة الرياضة البسيطة ربع ساعه يوميا، أو الالتزام بحمية غذائية بسيطة لحين ظهور نتائج علمية مؤكدة عن أمان الجرعات المستخدمة فى القهوة الخضراء فى ظل استخدامها لفترات طويلة، كيلا ننساق وراء مروجى الوهم".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا