نيويورك تايمز: إدارة أوباما سهلت فرار 56 ألف مهاجر غير شرعي لأمريكا

تؤخر إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما إجراءات ترحيل المهاجرين في جميع أنحاء الولايات المتحدة، ما أمكن من فرار أكثر من 56 ألفًا من أولئك الذين تسللوا من أمريكا الوسطى منذ عام 2014 بطرق غير شرعية إلى داخل البلاد.

وأكدت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية، في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني، اليوم الخميس، إن ذلك التحول في التعامل مع تلك القضية - في مقابلات مع محامين الهجرة، ومسؤولين اتحاديين وقضاة حاليين وسابقين - لم يلتفت إليه الرأي العام داخل امريكا لعدة أشهر.

وأشارت الصحيفة الى أن هذا التحول يرقى إلى انسحاب غير معلن من تصريحات الإدارة الأمريكية، على نطاق واسع من شأنه، أن يدفع بموجات لجوء العديد من الدعاوى منذ عام 2014 إلى محاكم الهجرة في محاولة؛ لردع مزيد من الوافدين من أمريكا الوسطى لدخول الولايات المتحدة بصورة غير شرعية.

وتضيف أن الحالات المتأخرة التي تقترب من نحو نصف الوافدين من وسط القارة، الذين دخلوا الولايات المتحدة على أنهم عائلات وأسر، منذ عام 2014، وهو ما يقرب من ربع العدد الإجمالي من الوافدين الذين دخلوا خلال تلك الفترة.

وتتعمد الإدارة الأمريكية تأخير إجراء توفير التكاليف، وفقا لمسؤولين اتحاديين.

ولكن بعض المتضررين قد فشلوا في أن يقدموا تقارير إلى المكاتب الحكومية بشرط أن يكونوا مزودين بأساور «جي بي إس»، وفقا لمذكرة فبراير التي أصدرها قاضي الهجرة، في «أرلينغتون» بولاية «فيرجينيا».

وأكد قضاة ومسؤولون اتحاديون الآن أن الحكومة لن تضطر لدفع رسوم يومية من 4 إلى 8 دولارات للشخص تكلفة لرصد مثل هذه الأساور، وقد دفعت في حالة المهاجرين لسنوات.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا