إسرائيل تجدد منع نائب رئيس الحركة الإسلامية من السفر خمسة أشهر

جددت سلطات الاحتلال الإسرائيلية منع الشيخ كمال الخطيب، نائب رئيس الجناح الشمالي للحركة الإسلامية داخل البلاد، من السفر لمدة خمسة أشهر إضافية.
وقال الخطيب في تصريح صحفي حصلت الأناضول على نسخة منه الأربعاء: “تستمر الملاحقة السياسية والمطاردة والتضييق، ها هم (إسرائيل) يجدّدون أوامرهم الظالمة بمنعي من السفر 5 أشهر إضافية، وذلك للمرة السادسة على التوالي (منذ العام الماضي) حيث سيستمر المنع حتى 20 يناير/ كانون ثان 2017”.
ونشر نائب الشيخ رائد صلاح، صورة للقرار الإسرائيلي الذي وقّعه وزير الداخلية أرييه درعي.
وفي 11 يوليو/ تموز الماضي، سلمت السلطات الإسرائيلية، الخطيب تجديدًا لأمر منعه من السفر الذي صدر في نوفمبر/ تشرين ثان 2015، وتضمن تمديد منع السفر إلى الخارج شهرًا إضافيًا، مع إمكانية تمديده، وفق ما جاء في القرار حينها.
وتمتد فترة المنع الجديدة، وفق القرار الإسرائيلي، من تاريخ 11 أغسطس/آب الجاري وحتى 20 يناير/ كانون ثان 2017.
ولفت الخطيب إلى سلسلة من المضايقات الإسرائيلية التي يتعرض لها قائلًا: “حظر الحركة الاسلامية داخل الخط الأخضر، ومنع السفر، ودخول القدس والمسجد الأقصى، والتحقيقات واعتراض سيارتي في الشارع، والحبس المنزلي، وتستمرّ المؤسسة الإسرائيلية بالملاحقة والتضييق”.
وكانت الحكومة الإسرائيلية أعلنت في نوفمبر/ تشرين ثان الماضي حظر الحركة الإسلامية بقيادة الشيخ رائد صلاح وأخرجتها عن القانون.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا