الأمطار تقتل وتشرد الآلاف وتعطل الحركة في السودان

تضرر عشرات الآلاف من الأمطار والسيول التي تجتاج أجزاء واسعة من ولايات السودان، إذ أعلن الهلال الأحمر السوداني ارتفاع عدد المتأثرين من الأمطار التي تعرضت لها البلاد منذ منتصف يوليو الماضي إلى نحو 60.350 ألف شخص.
وشهدت العاصمة الخرطوم، السبت، أمطارا غزيرة استمرت نحو 4 ساعات، تسبب في انهيار عدد من المنازل، وانقطاع التيار الكهربائي معظم ساعات اليوم.
وشلت الأمطار والسيول شبكة المواصلات العامة في أنحاء كثير بالخرطوم، وسط مخاوف من هطول المزيد وفقاً لتوقعات هيئة الأرصاد الجوية.
وتداول نشطاء صورا لشوارع الخرطوم وقد اختفت ملامحها من جراء سوء قنوات التصريف، كذلك صالة المغادرة بمطار الخرطوم الدولي التي تحولت إلى بركة مياه.
وكان وزير الداخلية السودانية قد كشف، الجمعة، أن 13 ولاية من أصل 18 تضررت من الفيضانات، التي أسفرت عن مقتل 76 شخصا ودمرت الآف المنازل.
من جهتها، أعلنت وزارة المياه والري أن منسوب المياه في نهر النيل بلغ أعلى مستوياته منذ أكثر من 100 عام، مما تسبب بالفيضانات في العديد من مناطق البلاد.
وكانت وزارة الداخلية السودانية أصدرت في وقت سابق إحصاءات كشفت أن الفيضانات دمرت 3206 منازل، وخلّفت أضرارا مادية بأكثر من 3048 منزلا في ولاية كسلا شرقي البلاد.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا