"الداخلية" تعلن زيادة عدد علماء الدين بمصلحة السجون لإجراء مراجعات فكرية للنزلاء.. استهداف الشباب المغرر بهم لتعديل أفكارهم وسرعة اندماجهم فى المجتمع.. وقيادات جماعة الإخوان الإرهابية يرفضون

أعلنت مصادر أمنية بقطاع السجون فى وزارة الداخلية، زيادة أعداد علماء الدين الذين يزرون السجون باستمرار لإلقاء الدروس الدينية، خلال الأيام الماضية، ولقاء بعض المتشددين دينياً وتقديم النصح لهم، وتقويم أفكارهم وإجراء مراجعات لهم.
وقالت المصادر، لـ"اليوم السابع" إن عمليات المراجعات الفكرية تتم منذ قديم الأزل، وتأتى بثمارها المرجوة، ويكون لها استجابات كبيرة، خاصة أن علماء الدين يبذلون جهداً كبيرا فى التواصل مع بعض السجناء المتطرفين فكرياً، لتقويم أفكارهم والعدول عن أفكار القتل والتخريب وأراقة الدماء.
وشرحت المصادر، كواليس المراجعات الفكرية التى تتم داخل السجون، حيث يتم إحضار مجموعات كبيرة من السجناء السياسيين، المعروف عنهم التطرف فى الفكر، ويتم إلقاء الدروس الدينية لهم وشرح قيم التسامح فى الإسلام، وكيف نبذ هذا الدين الحنيف التطرف وحرم إراقة الدماء، ويتم إعادة سرد المشهد الشهير الذي سجله التاريخ الإسلامى بأحرف من نور، عندما وقف كفار قريش بين يدى النبى صلى الله عليه وسلم ومن من سبه وتعدى عليه، وقال لهم إذهبوا فأنتم الطلقاء، حيث قابل الأذى بالتسامح والعفو.
وكشفت المصادر، أن المراجعات الفكرية تستهدف فئات الشباب، خاصة المغرر بهم لتعديل أفكارهم، وأنهم سرعان ما يعودوا لرشدهم، بينما يلقى علماء الدين صعوبة في التواصل مع كبار القيادات الإرهابية، الذين يرفضون فكرة البدء معهم فى الحديث عن هذا الأمر، وربما يتعرض العلماء لسب من قبل هؤلاء المتهمين الذين يصفون هؤلاء العلماء الذين حضروا لإلقاء الدروس الدينية عليهم بأنهم "بتوع الحكومة" ورغم رفضهم للتعامل مع علماء الدين، إلا أن المحاولات تستمر ولا تنقطع لتقويم الفكر والتهذيب والتأهيل، فى إطار حرص قطاع مصلحة السجون على تطبيق المنهج الحديث للتنفيذ العقابى.
وقال مصدر أمنى بالسجون، أن هناك فصل بين السجناء السياسيين والجنائيين، حيث يقبع كل منهم فى سجون مختلفة تماماً ولا يوجد خلط بين الطرفين، وأن معظم السجناء السياسيين فى سجن العقرب شديد الحراسة.
وكانت مصر عانت من الإرهاب فى تسعينات القرن الماضى، وظهرت كتب حملات للمراجعات الفكرية والبحوث الفقهيه، لتوضح الأسس الشرعية لوقف العنف وتبين الأخطاء، وهى "مبادرة وقف العنف، رؤية شرعية ونظرية واقعية، حرمة الغلو فى الدين وتكفير المسلمين، تسليط الأضواء على ما وقع فى الجهاد من أخطاء، وأخيرا النصح والتبيين فى تصحيح مفاهيم المحتسبين" وشارك فى صياغة هذه الكتب كرم زهدى، وناجح إبراهيم، وعصام دربالة، وأسامة حافظ، وفؤاد الدواليبى، وعلى الشريف، وحمدى عبد الرحمن.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا