شريفة فاضل تفقد وعيها عند غنائها "أم البطل".. فيديو

مع احتفالات نصر اكتوبر يجدر بنا ان نتذكر كل الاحداث التي ارتبطت بهذا الحدث التاريخي فعلي جانب البطولات والانجازات الخالدة لهذا النصر يوجد آلام واوجاع اصابت الاسر المصرية فقد فقدت هذه الاسر زهرة شبابها ليرحلوا شهداء ضحوا بأرواحهم فداء لبلادهم.

ومن هذه الاسر المصرية كانت هناك فنانات فقدن ايضا فلذات اكبادهن فداء لمصرنا الغالية ومن خلال هذا يرصد "صدي البلد" قصة الفنانة شريفة فاضل التي فقد ابنها الوحيد ليرحل شهيدا في حرب اكتوبر وتصبح الفنانة الاشهر هي "أم الشهيد وام البطل".

بعد زواجها من الفنان السيد بدير انجبت منه ابنها الوحيد وبعدما اصبح شابا يافعا ذهب لتأدية واجبه العسكري وفي حرب اكتوبر رحل هذا الابن واستشهد في المعركة لم تتمالك الام الفنانة شريفة فاضل توازنها الا بعد فترة طويلة من الوقت.

وهنا قررت فاضل ان تؤرخ لهذه الحادثة التي هزت كيانها حيث استدعت صديقتها الشاعرة نبيلة قنديل كي تكتب لها اغنية عن ابطال الجيش في حرب اكتوبر وافقت قنديل وطلبت منها ان تتركها لبضع دقائق في غرفة الابن الشهيد ثم خرجت منها وفي يدها كلمات الاغنية والتي تصادف يومها وجود زوجها الموسيقار علي اسماعيل ليقوم فورا بوضع ألحانها.

وفي اليوم التالي كانت اغنية "ام البطل" جاهزة للتسجيل في الاذاعة الذي وافق رئيس الاذاعة انذاك بابا شارو بان يفتح استديو لتسجيلها فورا وبالفعل قامت شريفة فاضل في غناء الاغنية وبمجرد البدء في المقطع الاول سقطت علي الارض من شدة التاثر وتكرر هذا الموقف مرات عده حتي استطاعت في النهاية التماسك وتم التسجيل.

لتصبح تلك الاغنية هي ايقونة الاعمال الفنية التي تطلب في كل حفلات شريفة فاضل ما يجعلها تصاب بنوبات بكاء هستيري من شدة التركيز فيها والغوص في معانيها لدرجة انها في احدي حفلاتها اصيبت بانفجار شيريان يدها وهي تغني ما جعل الاطباء يوصون بمنعها من الغناء ولم تعد الا بعد فترة بأغنية "زمن الصبر".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا