مصطفى الفرماوي: تسريب الأعمال الأدبية على الإنترنت «تزوير» يخالف القانون

قال مصطفى الفرماوي، مسئول النشر بمكتبات الشروق، تعقيبًا على واقعة تسريب رواية "نور" للكاتب يوسف زيدان على الإنترنت، إن ذلك يعد تزويرا، مطالبا باتخاذ الإجراءات القانونية مع المزور ومن يفعل ذلك، ويحاسب كالسارق.

وأضاف الفرماوي، في تصريحاته لـ"صدى البلد"، أن التزوير ليس فقط في الكتب الورقية، وإنما الأمر تطور إلى أن وصل لمواقع التواصل الاجتماعي، لافتًا إلى أن "الشخص الذي يقوم بتزوير الكتاب الورقي يكون محترفا لأنه يريد من ذلك المكسب المادي، أما من يقوم بنشر الكتاب على الإنترنت ماذا يريد؟ وربما يكون شخصا عاديا، ولا يعلم أن ما يفعله تزوير".

وتابع: "هناك بعض الأشخاص يقومون بتصوير الرواية بعد قراءتها ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي، كخدمة يقدمها لأصدقائه، ولا يعلم أن ما يفعله يعود بالضرر على أشخاص آخرين، أما النوع الآخر الذي يتعمد نشر الرواية على الإنترنت يكون ذلك غالبًا إما الناشر أو الكاتب، ولذلك لوجود خلافات بينهما ويريد أحدهما أن يضر الآخر".

وأشار إلى أنه توجد قنوات شرعية، لنشر الكتب بـ"بي دي إف" عليها، ومن يرغب في قراءة أي عمل يكون ذلك بمقابل مادي هزيل جدًا، موضحًا أنه يجب على الدولة حماية الناشر والكاتب من عملية التزوير لأعمالها التي يتعرضون لها، لأن ذلك يسبب لهم خسائر فاضحة، ويعد جريمة يحاسب عليها القانون.

وطالب الفرماوي، بتعديل القوانين الخاصة بحقوق الملكية الفكرية، ويجب أن تكون تلك القوانين قوية، رادعة لمن يرتكب تلك الجرائم.

يذكر أنه في أقل من أسبوعين على نشر رواية الكاتب الكبير يوسف زيدان الجديدة "نور"، الصادرة عن دار الشروق للنشر والتوزيع، والتي لاقت رواجًا كبيرا بين محبي الأدب والقراءة، واحتلت الرواية قائمة الأعلى مبيعًا بمكتبات الشروق خلال الأسبوعين الماضيين، تداول عدد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، روابط تحميل الرواية عبر الإنترنت، وتم تسريبها بصيغة pdf.

وتعتبر "نور" هي الجزء الثالث والمتمم لثلاثية زيدان الروائية، حيث كان الجزء الأول هو "محال" والثاني رواية "جوانتانامو".

وسبق أيضا أن تم تسريب الرواية الأخيرة للكاتب أحمد مراد، والتي تحمل عنوان "أرض الإله"، بعد يومين من إصدارها.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا