صحف غربية: ليبيا «بوابة استراتيجية» لداعش في شمال أفريقيا.. وتجنيد النساء في المغرب للقيام بعمليات انتحارية.. وألف تونسي يقاتلون لصالح الجماعة الإرهابية في طرابلس

نشر موقع "إنترناشيونال بيزنس تايم البريطانى" تقريرا حول سعي داعش للبحث عن وجود لها شمال أفريقيا للانطلاق منه إلى دول الشرق الأوسط، بعد نجاحها في تأسيس مكان لها غرب وشرق أفريقيا.

يذكر التقرير أن داعش نجح في إنشاء وجود له في شرق وغرب أفريقيا، ويبحث له الآن عن موطئ قدم في الشمال لينطلق منها إلى الشرق الأسط.

ووصف التقرير ليبيا بأنها "بوابة استراتيجية" لمواقع شمال أفريقيا، والتي تحولت إلى بؤر عمليات إرهابية، وتركزت فيها جهود التجنيد.

ونشرت صحيفة "ديلي بيست" الأمريكية تقريرا أن داعش تريد أن تجعل ليبيا مفتاح الدخول إلى مصر وتونس والسودان ومالي والجزائر والنيجر.

وقد أعرب مسئولون محليون في تونس عن قلق شديد حيال انتشار داعش، وقد ثبت أن تونس أرض خصبة للتجنيد لداعش، حوالي ألف تونسي يقاتلون لصالح داعش في ليبيا.

وكانت تونس هدفا لداعش، حيث شنت هجوما على منتجع شاطئ فاخر في صيف 2015، على الأقل 40 شخصا لقوا حتفهم ومنهم بريطانيون، ووصف بأنه أسوأ هجوم إرهابي.

وذكر التقرير أن داعش في المغرب شكلت خلية من النساء، ولكن السلطات اعتقلتهم قبل أن يحدث تفجير انتحاري وشيك، لتلقي الضوء على مجال آخر للقلق بشأن استراتيجيات داعش، استغلال النساء في تنفيذ عمليات انتحارية.

واعتقل العديد من المقاتلين الدواعش في المغرب منذ سنة تقريبا، وتحدثت الصحيفة عن إعدام داعش لمصريين على الشواطئ الليبية، وهو امتداد لنشاط داعش في شمال أفريقيا.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا