أخصائى نفسى يقدم نصائح لمواجهة الضغوط الناتجة عن غلاء الأسعار

تزداد الأسعار يوما عن الآخر وتمر البلاد بظروف صعبة اقتصاديا، وفى ظل كل ذلك يشكو المواطنون من الحياة وقسوتها، ما يجعلهم يتأثرون سلبا نفسيا وجسديا، وهو الأمر الذى لفت إليه الدكتور محمد على، أخصائى الأمراض النفسية، وقدم له حلولا جذرية.
وقال أخصائى الأمراض النفسية إن هناك أمرين يجب أخذهما فى الاعتبار من أجل المرور من هذه الأزمة بسلام وتحدى الوضع السائد والمناخ السيئ لارتفاع الأسعار، وأولهما هو تحقيق مبدأ التكافل، وهو أن يلتف كل شخص حول من يقرب له سواء من جيران أو أقرباء لأن ذلك يمثل شكلا من أشكال الرباط وتماسك فى المجتمع ككل، ويمنح إحساسا للفرد أنه ليس وحيدا فى هذه الظروف ويتحقق ذلك من خلال مساعدة بعضهم وتوفير ما يحتاجه الآخر إذا توافر.
وأضاف الدكتور محمد على، أن الأمر الثانى الذى يجب على كل مواطن أن يفعله هو تقليل الإنفاق حتى لا يتعرض لضغط مضاعف ويشعر بالأزمة بشكل كبير، وذلك من خلال السعى دائما لزيادة الدخل الشهرى، والإنفاق بشكل رشيد، خاصة أن هذه الأمور فى علم النفس عبارة عن سلوكيات يعتاد عليها الفرد مثل غلق أضواء المنزل عند عدم التواجد فيه والضغط على الزر عند الانتهاء من الاستخدام، فهذا ليس مجرد إعلان ولكنه أمر فى غاية الأهمية، لذلك يجب أن تصبح هذه الأمور بمثابة تمرين يومى للاعتياد عليه والتصدى للوضع الحالى من ارتفاع الأسعار.
كما أشار أخصائى الأمراض النفسية إلى أن الوضع الراهن الذى تمر به البلاد اقتصاديا يزيد من فرصة الإصابة ببعض الأمراض النفسية مثل الاكتئاب والتوتر وقلة الشهية والانطواء على الذات، وعدم الرغبة فى معاشرة الناس.
جدير بالذكر أنه جاء فى آخر أخبار الصحة نتائج لدراسة تؤكد أن الفتيات المصابات باضطراب نقص الانتباه ترتفع لديهم فرص الإصابة بالاضطرابات النفسية، وجاء فى دراسة أخرى أن ملايين البريطانيين يتعاطون عقار الستاتين للسيطرة على الكولسترول، كما فرض طرح لعبة البوكيمون نفسه على الساحة بشكل رسمى لتبقى مخاطر اللعبة متنوعة بين التواءات الكواحل والأمراض النفسية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا