بالصور.. كارثة جديدة ببحيرة مريوط.. انحسار المياه يهدد بنفوق الاسماك

- "نقيب الصيادين ": 15 ألف صياد يستغيثون وانخفاض منسوب المياة غير مسبوق
مشكلة جديدة تهدد بجفاف بحيرة مريوط فى الإسكندرية، ونفوق الأسماك وتوقف أعمال التنمية بها، وذلك بسبب الاستعدادات المكثفة لفصل الشتاء القادم وعدم تكرار كارثة الغرق، حيث تعانى البحيرة من خطر الجفاف بسبب إصرار الإدارة المركزية لمحطة طلمبات المكس التابعة لإقليم غرب الدلتا على خفض منسوب البحيرة إلى -3 متر تحت مستوى سطح البحر بسبب الاستعدادات المكثفة لفصل الشتاء القادم وذلك بالرغم من شكاوى الصيادين المتكررة.
المهندس فوزى أبو النجا، المشكلة محطة طرمبات المكس التابعة لوزارة الرى، قال إن المشكلة بدأت منذ نوفمبر 2015 عقب وقوع حادثة الغرق الاولى، والتى كانت أحد أسبابها هو عدم تشغيل محطة المكس والتى تضم 11 طرمبة.
وأوضح فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" أن عقب تعليمات الرئيس عبد الفتاح السيسى لحل مشاكل طرمبات ومحطات الرى لعدم تكرار كوارث الغرق، قامت وزارة الرى بتشغيل محطة المكس بالكامل لمواجهة السيول، وطوال العام مما تسبب فى شفط المياة بكميات كبيرة باستمرار ودون توقف وأدى إلى انخفاض منسوب المياة بترعة المحمودية، وقال إن الهيئة خاطبت الجهات المعنية مرارا وتكرارا إلا أنه فى كل مرة يتم زيادة المنسوب 10 سينتمر فقط لاستخدامات مياة الشرب.
وقال "أبو النجا" إن الهيئة العامة للثرورة السمكية خاطبت محافظة الإسكندرية والجهات المعنية بوزارة الرى والزراعة، للمطالبة برفع المنسوب، وانخفاضها فى أوقات النوات فقط، خاصة بعد أن وصل حجم خسائر اعمال التنمية الثروة السمكية 10 ملايين جنيه، وتوقف أعمال التنمية التى تتضمن تعميق وتطهير وإمداد البحيرة بنوعيات الأسماك المختلفة من العائلة البورية والبلطة والتعابين، بسبب عجز عمل الحفارات فى المياة الضحلة.
وقد أرسل صيادو بحيرة مريوط استغاثة إلى الجهات المعنية، يشكون فيها من خطر جفاف بحيرة مريوط مما يهدد الثروة السمكية بها، وقال الصيادين فى موضوع الشكوى إن البحيرة تعانى خطر الجفاف منذ يناير 2016 بسبب إصرار الإدارة المركزية لمحطات طلمبات المكس التابعة لإقليم غرب الدلتا لخفض منسوب البحيرة إلى - 3 أمتار من سطح البحر.
وأشار الصيادين إلى أن ذلك يعرض أطراف البحيرة الشاطئية إلى الجفاف وعفونة المياه ونفوق الأسماك وأن منسوب البحيرة اللازم للحفاظ على الأسماك لابد وأن يكون - 2.40 متر ولكن الإدارة المركزية تصر على العمل بمنسوب -3 أمتار بما لا يراعى البعد الاجتماعى والاقتصادى للصيادين ويعرض البحيرة للجفاف.
وطالب الصيادين بالتدخل الفورى والعاجل لانقاذ البحيرة وعدم تشرد أكثر من 15 ألف صياد بسبب تلك الكارثة التى لم يسبق لها مثيل على حد قولهم كما طالبوا بإزالة التعديات عن البحيرة والحفاظ على أملاك الدولة.
من جانبة قال محمد الفار، رئيس نقابة الصيادين بالإسكندرية وكفر الشيخ، إن الكارثة تهدد 15 ألف صياد يعملون بالبحيرة، وطالب بتدخل المسؤلين لعدم تشريد هؤلاء الصيادين وأسرهم، واشار فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" إلى أن تلك الكارثة لم يسبق لها مثيل من قبل لكى تنخفض مستوى المياة بالبحيرة لتصل إلى هذا المستوى، كما طالب المسؤلين بالحفاظ على البحيرة من الجفاف والتعديات.
فى المقابل قال إبراهيم سلمان رئيس الإدارة المركزية لإقليم غرب الدلتا بوزارة الرى، أن الإدارة تقوم بالحفاظ على منسوب المياه بالبحيرة بناء على توجيهات من رئيس الوزراء ووزير الرى بشأن الحفاظ على منسوب المياة بالبحيرة بمعدل -3 تحت سطح البحر لاستيعاب السيول فى فصل الشتاء القادم.
وقال فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" بالإسكندرية، إن وزارة الرى طالبت هيئة الثورة السمكية بإزالة الحشائش بالبحيرة وتجريف الترسيبات من القاع بمسافة 50 سم ليتوفر العمق الكافى لتربية ونمو الإسماك بأنواعها المختلفة، إلا أن الهيئة لم تقم بدورها مؤكدا على أن الهيئة تلتزم بمنسوب مياه محدد وفق الخطة الموضوعة لاستيعاب السيول وطالب بإجتماع تنسيق بين الجهات المعنية من الرى والثروة السمكية والمحافظة للتنسيق فى رفع المنسوب بما لا يهدد الثروة السمكية.

انحسار مياه البحيرة على الأطراف

جفاف أطراف البحيرة

تقششات أطراف البحيرة

تشققات اليابسة على أطراف البحيرة

الحشائش بالبحيرة

انتشار الحشائش بالبحيرة

جفاف الأطراف وانتشار الحشائش على الأطراف

بحيرة مريوط

ضحالة المياة ببحيرة مريوط

المياة ضحلة بالبحيرة

جانب من البحيرة

انحسار المياة على الأطراف

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا