البحرية الإسرائيلية تعترض طريق سفينة تقل ناشطات لكسر الحصار على غزة

اعترضت البحرية الاسرائيلية، سفينة تقل ناشطات من عدة دول كانت في طريقها إلى قطاع غزة لكسر الحصار المفروض عليه.

وأعلنت قوات الاحتلال الإسرائيلي في بيان لها أنه "وفقا لتوجيهات الحكومة وبعد استنفاد كافة القنوات الدبلوماسية، أعادت البحرية الإسرائيلية توجيه السفينة لمنع خرق الحصار البحري القانوني" على قطاع غزة.

وأوردت الإذاعة العامة الإسرائيلية أنه تم اعتراض السفينة على بعد 35 ميلا بحريا من سواحل قطاع غزة، وان العملية "تمت بدون عنف".

واوضحت الاذاعة انه سيتم إعادة توجيه السفينة التي تستقل ناشطات باتجاه ميناء أسدود جنوب إسرائيل.

واكدت المتحدثة باسم التحرك الذي يعمل على كسر الحصار كلود ليوتيك ان "الاتصال فقد مع السفينة"، وكان على متن السفينة زيتونة-اوليفا حوالى 15 امرأة بينهن مايريد ماجواير الحائزة على جائزة نوبل للسلام، في محاولة لكسر الحصار البحري والبري والجوي الذي تفرضه اسرائيل منذ 10 سنوات على القطاع.

وتسيطر حركة حماس على قطاع غزة الذي يعمه الفقر والبطالة وشهد ثلاث عمليات عسكرية اسرائيلية منذ 2008.

والحصار البري والبحري والجوي الذي فرض في يونيو2006 اثر خطف جندي إسرائيلي.

وفي مايو 2010، قتل عشرة ناشطين أتراك على متن سفينة "مافي مرمرة" خلال مداهمة القوات الاسرائيلية لسفن "اسطول الحرية" الست التي كانت تحاول كسر الحصار.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا