ارتفاع إيرادات "شركة القلعة" 1.8 مليار جنيه فى الربع الثانى من 2016

سجلت النتائج المجمعة لشركة القلعة صافى خسائر بقيمة 287.1 مليون جنيه خلال الربع الثانى من عام 2016 على خلفية المصروفات غير النقدية المرتبطة بعملية إعادة الهيكلة، والتى إذا تم استبعاد تأثيرها لحققت القلعة صافى أرباح بقيمة 28 مليون جنيه خلال الربع الثانى مما يعكس المردود الإيجابى لخطة التخارج من المشروعات غير الرئيسية.
أعلنت اليوم شركة القلعة (كود البورصة المصرية CCAP.CA ) وهى شركة رائدة فى استثمارات الطاقة والبنية الأساسية بمصر وأفريقيا – عن النتائج المالية المجمعة والمستقلة للفترة المالية المنتهية فى 30 يونيو 2016، حيث بلغت الإيرادات المجمعة 1.8 مليار جنيه خلال الربع الثانى منفردًا، مع تسجيل صافى خسائر بقيمة 287.1 مليون جنيه خلال نفس الفترة.

وقامت شركة القلعة بإعادة تبويب نتائج الربع الثانى من عام 2015 لتسهيل مقارنة الأداء المالى للشركة، حيث تم استبعاد نتائج الشركات التى تم التخارج منها، وهى شركات أسيك المنيا، وأسيك للخرسانة الجاهزة، ومصر للأسمنت – قنا، والرشيدى الميزان، والرشيدى للحلول المتكاملة، ومشرق للبترول، وتنمية للتمويل متناهى الصغر، كما تم استبعاد الاستثمارات المحتفظ بها لغرض البيع وتتضمن شركة أفريكا ريل وايز، فضلاً عن إضافة نتائج شركة أسكوم التى بدأ تجميعها بالكامل اعتبارًا من الربع الثالث لعام 2015.

ويعكس ارتفاع إيرادات شركة القلعة نمو إيرادات شركة طاقة عربية بمعدل سنوى 18% خلال الربع الثانى من عام 2016، وارتفاع إيرادات مجموعة أسيك القابضة بنسبة 13% خلال نفس الفترة.

وخلال أول 6 أشهر من عام 2016، بلغت إيرادات شركة القلعة 3.5 مليار جنيه، بينما بلغ صافى الخسائر 529.8 مليون جنيه.

وفى هذا السياق أوضح أحمد هيكل مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة القلعة، أن الإدارة عكفت على تعزيز كفاءة ومرونة الشركات التابعة فى إطار الجهود الحثيثة لزيادة التركيز على تنمية الاستثمارات الرئيسية والاستفادة من قدرتها المتزايدة على النمو، وهو ما ينعكس فى ارتفاع إيرادات القلعة بصورة مستقرة رغم اضطراب الأوضاع الاقتصادية على الساحة المحلية والإقليمية، وذلك بالتزامن مع إحراز تقدم ملموس فى خطة التخارج من المشروعات غير الرئيسية من أجل تسريع وتيرة النمو باستثمارات القيمة المضافة فى إطار استراتيجية النمو طويلة الأجل التى تتبناها شركة القلعة.

وبلغت الأرباح التشغيلية قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك 92.9 مليون جنيه، وهو انخفاض سنوى بمعدل 40% مقابل 155.6 مليون جنيه خلال الربع الثانى من عام 2015.
وتعبر إدارة الشركة عن ثقتها بأن الفترة المقبلة سوف تشهد تعافى الأرباح التشغيلية بصورة ملحوظة، ولا سيما بعد تجاوز موجة الاضطرابات التى واجهت استثمارات قطاع الأسمنت وخاصة مصنع أسمنت التكامل فى السودان، حيث نجح المصنع مؤخرًا فى التغلب على التحديات التشغيلية مما أثمر عن استئناف النشاط الإنتاجى بصفة مستقرة وبالتالى استعادة المعدلات الطبيعية للأرباح التشغيلية.

سجلت شركة القلعة مصروفات غير نقدية بقيمة 315.1 مليون جنيه خلال الربع الثانى من عام 2016، ويعد ذلك ارتفاعًا بنحو 8 أضعاف مقابل 40.5 مليون جنيه خلال الربع الثانى من عام 2015، علمًا بأن تلك المصروفات غير النقدية تشمل تكاليف اضمحلال قدرها 255.4 مليون جنيه بالإضافة إلى فروق أسعار الصرف بقيمة 39.1 مليون جنيه. وخلال أول 6 أشهر من عام 2016 بلغت المصروفات غير النقدية 391.0 مليون جنيه مقابل 86.1 مليون جنيه خلال النصف الأول من عام 2015، بينما بلغت تكاليف الاضمحلال 260.4 مليون جنيه وبلغت خسائر فروق أسعار الصرف 84.1 مليون جنيه.

سجلت النتائج المالية المجمعة لشركة القلعة صافى خسائر بقيمة 287.1 مليون جنيه خلال الربع الثانى من عام 2016 مقابل 4 مليون جنيه خلال الربع الثانى من عام 2015، علمًا بأن شركة القلعة كانت ستحقق صافى أرباح بقيمة 28 مليون جنيه لولا تأثير المصروفات غير النقدية الموضحة أعلاه على نتائج الربع الثانى من عام 2016.
ومن جهة أخرى بلغ صافى الخسائر 529.8 مليون جنيه خلال أول 6 أشهر من عام 2016 مقابل 123.1 مليون جنيه خلال العام الماضى، وفى حالة استبعاد المصروفات غير النقدية ينخفض صافى الخسائر إلى 138.8 مليون جنيه خلال النصف الأول من عام 2016.

ومن جانبه لفت هشام الخازندار الشريك المؤسس والعضو المنتدب لشركة القلعة، أن إدارة الشركة تتطلع إلى تعزيز المركز المالى للشركة عبر إتمام عملية إعادة الهيكلة المالية وتقليص المصروفات غير النقدية المرتبطة بها قبل نهاية العام المقبل تمهيدًا لبدء الإنتاج فى مشروع الشركة المصرية للتكرير والذى تعتبره الإدارة بمثابة نقلة رئيسية بمسيرة شركة القلعة من الناحيتين التشغيلية والمالية، علمًا بأن معدل تنفيذ المشروع بلغ 90% تقريبًا ومن المتوقع بدء اختبارات التشغيل خلال الأشهر المقبلة واستكمال الأعمال الميكانيكية بحلول النصف الثانى من عام 2017، بالإضافة إلى رصد مؤشرات النمو المستقر بإيرادات وأرباح شركة طاقة عربية.

واختتم الخازندار أن شركة القلعة ستواصل تخصيص التدفقات النقدية المتاحة فى الوقت الحالى لتقليص المديونيات وتحجيم المخاطر التشغيلية على مستوى الشركات التابعة، علمًا بأن حصيلة العائدات الناتجة عن عمليات التخارج المستقبلية سوف يتم استخدامها فى تقليص المديونيات على مستوى شركة القلعة.
يمكن تحميل القوائم المالية لشركة القلعة ومتابعة أداء الشركة والنتائج المالية المجمعة، بالإضافة إلى الإيضاحات المتممة وتحليلات الإدارة لأحداث ونتائج الفترة المالية المنتهية فى 30 يونيو 2016 عبر زيارة الموقع الإلكترونى.. اضغط هنا

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا