إبراهيم عيسى: لم نستعد روح أكتوبر إلا في ثورتي 25 يناير و30 يونيو

قال الإعلامي إبراهيم عيسى إن حرب 6 أكتوبر أعظم انتصار مصر في تاريخ مصر الحديث، مشيرًا إلى أن «روح أكتوبر نحاول أن نعيشه متمثل الآن في الصدق والتلاحم والقوة».
وتابع «عيسى»، في برنامج «لدي أقوال أخرى» على إذاعة «نجوم إف إم»: «لم نسجل أي حالات سرقة أو اغتصاب وكانت الجماهير يتبرعون بالدم، أثناء حرب أكتوبر وكان ذلك يسمى روح أكتوبر، وكنت تصورت أن هذه الروح لن نستعيدها أبدًا، ولكننا في ثورة 25 يناير و30 يونيو استطاعنا استعادة روح أكتوبر».
وأكد أنه «أثناء الثورتين كانت لدينا نفس روح حرب أكتوبر فكان المصريين على قلب واحد، وكنا نتمنى فداء الوطن، والشيء الذي نفتقده من أكتوبر هي التخطيط فالحرب كانت مثالًا حقيقيًا للتخطيط العلمي ودليل على انتصار العلم، فالتعليم كان السبب الأول في الانتصار، فبعد النكسة تم دخول المتعلمين مجندين فتغيرت التركيبة والبنية الخاصة بالجيش المصري، وأصبح معظمه متعلم، وكان التعليم وقت الحرب أفضل من الآن، فالشاب خريج تجارة وقتها أفضل مليون مرة من خريج الآن، فكان لديه درجة أكبر من الوعي والانتماء لبلده»
وتابع: «المتعلم استطاع استيعاب الأسلحة أفضل والتعامل مع الخبراء الروس بصورة أسهل، فالتعليم شارك بنسبة كبيرة في حرب أكتوبر، إضافة إلى التخطيط المنظم في القيادة، على عكس النكسة التي كانت الإدارة فيه تتسم بالسبهللة وعدم التنظيم والفوضى».
وأضاف: «مع تولي الفريق محمد فوزي عقب النكسة لوزارة الدفاع، وعبد المنعم رياض لرئاسة الأركان، بدأت الاحترافية والتنظيم تعود للجيش، وحرب أكتوبر هو الشيء الوحيد الذي قامت به مصر وفقًا لتخطيط وقدرة فذة على التنظيم العلمي لذلك كان الانتصار مضمونًا».
وأردف: «المنطقة الوحيدة التي تركت دون تخطيط هي الثغرة والتي دخل فيها شارون، ولكننا من بعد يوم من هزيمة 67 بدأنا في التخطيط العلمي للانتصار».

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا