الجارديان تقدم اكتشافات الحاصلين على نوبل في الكيمياء .. طوروا الآت أصغر من شعرة الإنسان .. وقربوا بين المادة الصناعية والخلايا الحية .. والجسور والمباني ستصلح ذاتيا

- اكتشاف الحاصلين على نوبل كيمياء مهد الطريق لأول مواد ذكية في العالم

- تحويل الطاقة الكيميائية إلى حركة ميكانيكية مكنهم من بناء مواد جزيئية أصغر ألف مرة من عرض شعرة الإنسان

منحت جائزة نوبل في الكيمياء لثلاثة علماء هم الفرنسي جان-بيار سوفاج والبريطاني فرايزر ستودارت والهولندي برنارد فيرنغا، لعملهم في "تركيب وتجميع الآليات الجزيئية"ونشرت صحيفة "الجارديان" تقريرا علميا خاصا بإنجازاتهم التي مهدت الطريق لأول مرة لمواد ذكية في العالم، ولها تأثيرات هائلة وغير محدودة على البنية التحتية للمدن.

والمواد الذكية لها خاصية أو أكثر تمكنها من التغير بشكل كبير ويمكن التحكم في شكلها بشكل كبير بواسطة مؤثرات خارجية مثل الضغط، ودرجة الحرارة، والرطوبة، والحموضة، والحقول المغناطيسية والكهربائية ووصفت لجنة نوبل الأدوات التي طورها الكيميائيون بأنها "أصغر آلات في العالم"، وهي التكنولوجيا التي يتم استخدامها لخلق روبوتات صغيرة للغاية طبية.

ويعتبر الثلاثي الحاصل على جائزة نوبل أول من قام بتحويل الطاقة الكيميائية إلى حركة ميكانيكية، وذلك سمح لهم ببناء أدوات جزيئية أصغر ألف مرة من عرض شعرة الإنسان، تشمل مفاتيح، ومحركات، وأشياء تشبه محركات السيارة وقد سمح هذا التقدم الكبير للعلماء بتطوير مواد تعيد تكوين نفسها وتتكيف اعتمادا على بيئتها.

إن العالم يتحرك باتجاه أنظمة الشفاء الذاتي، حيث البنية التحتية هي التي ستهتم بنفسها، من الأنابيب البلاستيكية إلى الجسور، وإن حدث تصدع لجسر فسيعيد بناء نفسه على مستوى مجهري.. "إنها مجرد بداية، واحتماليتها هائلة"

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا