ننشر نص كلمة الرئيس السيسي بمناسبة الاحتفال بالذكرى 43 لنصر أكتوبر

هنأ الرئيس عبد الفتاح السيسي، الشعب المصري العظيم وقواته المسلحة بمناسبة مرور 43 عاما على ذكرى نصر حرب أكتوبر المجيدة، موجها التهنئة كذلك لكل العالم العربي في ضوء ما قدمه من تضحيات خلال تلك الحرب دفاعا عن الأراضي العربية المحتلة وسعيا لتحريرها.
وفيما يلي نص كلمة الرئيس السيسي
“فخامة الرئيس البشير اسمح لي أن أرحب بك والوفد المرافق لفخامتك في زيارتك لمصر، واسمحوا لي في بداية كلمتي أن اطلب من الحضور بهذه المناسبة العظيمة أن نقف دقيقة حداد تحية وتقديرا لأروح شهداء مصر”.
وجاء في نص كلمة الرئيس السيسي خلال الذكرى الـ 43 لانتصارات أكتوبر..
“السيدات والسادة

أود في البداية أن أتوجه بالتهنئة للشعب المصري العظيم وقواته المسلحة بمناسبة مرور 43 سنة على ذكرى انتصار حرب أكتوبر المجيدة، كما أتوجه بالتهنئة لكل العالم العربي في ضوء ما قدمه من تضحيات خلال تلك الحرب دفاعا عن الأراضي العربية المحتلة وسعيا لتحريرها وهو ما مثل ملحمة عظيمة في التكاتف والدفاع العربي المشترك ما أحوجنا إليه اليوم، ما أحوجنا إلى التعلم من دروسها واستدعاء روحها والتسلح بقيمها حتى نتمكن سويا من التغلب على التحديات غير المسبوقة التي تواجه امتنا العربية.
وفي هذا الإطار يشرفني اليوم أن أرحب بالأخ العزيز الرئيس السوداني عمر حسن البشير والذي يشاركنا اليوم في إحياء هذه الذكرى الغالية لحرب الكرامة التي خاضتها الشعوب والجيوش العربية، وأود في هذا السياق أن أشيد بالمساهمات القيمة التي قدمتها عدة دول عربية خلال حرب أكتوبر وفي مقدمتها السودان الشقيق الذي حرص على إرسال لواء مشاه من الجيش السوداني الباسل للجبهة المصرية ضم بين صفوفه الرئيس عمر حسن البشير شخصيا إضافة إلى المتطوعين من السودانيين والذين عبر عدد منهم القناه جنبا إلى جنب مع أشقائهم من الجيش المصري ليوفقهم الله في تحقيق النصر واسترداد الأرض الغالية.
إن كل ذلك لا يعكس فقط خصوصية ما يربط بين شعبي وادي النيل من تاريخ مشترك وعلاقات مودة وجيرة وصداقة ممتدة، ولكنه يؤكد صلة الدم ووحدة الهدف والمصير التي تجمع بين الشعبين الشقيقين واسمحوا لي أن أتقدم في هذه المناسبة للشعب السوداني الشقيق وللرئيس البشير شخصيا بكل التحية والتقدير والاحترام واثقا أن أواصر التعاون والتكامل والتضامن القائمين بين الدولتين ستشهد خلال الفترة القادمة مزيدا من الازدهار والتقدم والنمو بما يتناسب مع التاريخ الكبير الذي يجمعهما.
أبناء مصر الكرام
لقد مر أكثر من أربعين عاما على حرب أكتوبر المجيدة وهي الحرب التي ساهمت في تغيير الكثير من المفاهيم العسكرية التي كانت سائدة حينها وضرب بها المصريون مثلا عظيما في تحدي الواقع المرير والعبور إلى مستقبل أفضل.
إن ملحمة حرب أكتوبر وما حققته من نصر غالٍ لم تكن لتحدث دون تحلي شعب مصر العظيم خلال تلك الفترة العصيبة من تاريخ الوطن بقيم التضحية والانضباط والجدية والتصميم والإصرار وهي القيم التي تمثل دروسا تتطلب منا استيعابها والتفكر فيها طويلا عند إحياء ذكرى هذا النصر الجليل فقد جاء هذا النصر عقب هزيمة مريرة تعرضت لها البلاد عام 1967 وفي خضم مصاعب وتحديات سياسية واقتصادية كبيرة لم يكن من الممكن التغلب عليها إلا بوحدة الشعب المصري واصطفافه الوطني وبفضل الله وإرادة هذا الشعب تحقق النصر”.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا