"صدى البلد" يرصد رحلة "محمد كمال" عضو جماعة الاخوان بمنطقة "المعراج".. حارس العقار: ياسر ادعى انه زوج بنته .. ورفض دخول أى شخص لشقته .. فيديو وصور

شهود عيان:

لم نعرف من هو محمد كمال إلا بعد قدوم الشرطة

شهود عيان:

فوجئنا برجال الشرطة تحاصر المنطقة

حارس العقار:

رجال الداخلية طلبوا منى عدم إزعاج السكان

"ياسر" هو من كان يتولى شراء مستلزمات "محمد كمال

بائع الخضروات:

ياسر كان يرفض بشدة ان يقوم أحد بالصعود للشقة

تمكن موقع "صدى البلد" من الوصول الى مكان اختباء "محمد كمال" مؤسس اللجان النوعية بجماعة الاخوان المسلمين الذى تم تصفيته داخل الشقة بعد تبادل اطلاق النار مع قوات الشرطة التى كانت مكلفة بإلقاء القبض عليه ورصد كافة احداث الحادث.

البداية كانت فى عقار رقم 4147 الدور الثالث منطقة المعارج بالمعادى والذى شهد تصفية احد اخطر القيادات الاخوانية وصاحب فكرة اللجان النوعية التى تهدف الى تدمير البلاد وزرع الرعب فى نفوس المواطنين.

والتقى "صدى البلد" مع حارس العقار الذى كان يقطن به "محمد كمال" والذى قال انه يعمل فى العقار منذ سنه تقريبا، واضاف أن البداية عندما تردد عليه منذ 4 شهور تقريبا شخص يدعى "ابو أحمد" والذى تبين بعد ذلك انه ياسر شحاته عضو الجماعة وطلب منه تأجير شقة بالعقار وقال له حارس العقار انه يوجد شقه للايجار ولكن التفاصيل مع صاحب العقار.

وبعد ذلك تقابل أبو أحمد "ياسر" مع صاحب العقار وقاما بالاتفاق على تأجير الشقة وبالفعل اقام بها "ياسر" مع اسرته "زوجته واثنين من ابنائه" وبعد ذلك بفترة قصيرة ظهر محمد كمال وياسر قال انه والد زوجته.

واضاف الحارس انه بعد ذلك بفترة قصيرة قام ياسر بتأجير شقة أخرى فى نفس الشارع وانتقل اليها بصحبة زوجته واولادة الاثنين وتركا محمد كمال بمفرده فى الشقة وكان يتردد عليه من حين لاخر شاب فى العشرينيات من العمر بالاضافه الى تردد ياسر عليه بصفة يومية لتوفير طلباته وشراء مستلزماته.

وأكد الحارس ان طول فترة اقامة محمد كمال بالشقة لم ينزل الى الشارع وكل طلباته كان يحضرها له ياسر وعندما كان يأتى ياسر ويكون معه مستلزمات كان يعرض عليه الحارس ان يقوم بتوصيلها الى الشقة ولكن ياسر كان يرفض بشده ويشدد على الحارس ان بعدم صعود احد الى الشقة فى اى وقت او إزعاج "محمد كمال" لانه مريض ولا نريد انه نسبب له ازعاج.

واضاف الحارس انه قبل عملية تصفيته بثلاثة ايام تقريبا كان يتردد اشخاص غرباء عن المنطقة واتضح بعد ذلك انهم من رجال الداخلية وكانوا يراقبون العقار.

وقال الحارس انهم فوجئوا يوم القبض عليه ان رجال الشرطة قاموا بحصار المنطقة بالكامل وقام احد رجال الشرطة بالطرق على باب غرفته وسأله عن سكان العقار فقال له الحارس على اسماء السكان ولكنه أكد انه لا يعرف اسم مستأجر الشقة التى تقع بالدور الثالث.

وبعد ذلك قام رجل الشرطة باظهار صوره لمحمد كمال للحارس للتعرف عليه فقال له الحارس ان هذا الرجل مقيم بالدور الثالث، مضيفا ان رجل الشرطة قال له "تعالى معايا علشان تورينى الشقة علشان مش عايزين نزعج باقى السكان"، وبالفعل صعد الحارس مع رجال الشرطة لضبط القيادى الاخوانى والذى تصادف وجود ياسر معه وبعد ذلك طلب الضابط من الحارس الابتعاد عن الشقة.

وأكد الحارس انه قام بالنزول وعلى الفور سمع صوت اطلاق الاعيرة النارية بصورة كبيرة جدا وعرف بعد ذلك بتصفية "محمد كمال وياسر الشحات" وهى كانت اول مره يعرف فيها سكان المنطقة انهم اعضاء فى جماعة الاخوان الارهابية.

وقام "صدى البلد" بلقاء صاحب محل خضروات والذى يقع امام المنزل محل الواقعة وقال صاحب المحل: ان سكان المنطقة لم تعلم بوجود احد قيادات الجماعة الارهابية بالمنطقة، مضيفا انه لم يرى "محمد كمال" ولا مره منذ ان سكن العقار ولكنه كان يرى "ياسر" بصفة يوميه وكان يقوم بشراء الخضروات من محله وعندما كان يعرض عليه صاحب المحل ان يقوم احد العاملين بالمحل بتوصيل الطلبات للمنزل كان يرفض بشده.

وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت عن توافرت معلومات لقطاع الأمن الوطنى تفيد إتخاذ بعض قيادات الجناح المسلح للتنظيم الإرهابى من إحدى الشقق الكائنة بمنطقة البساتين محافظة القاهرة مقرًا لإختبائهم والإعداد والتخطيط لعملهم المسلح فى المرحلة الراهنة.

وتم تكثيف الجهود على مدار الأيام الماضية توصلًا للوكر المشار إليه وأسفر ذلك عن تحديده "شقة سكنية كائنه بالعقار رقم 4147 بالدور الثالث منطقة المعراج علوى البساتين محافظة القاهرة" تم إستهدافه "عقب إستئذان نيابة أمن الدولة العليا إلا أنه حال مداهمة القوات الأمنية له فوجئت بإطلاق أعيرة نارية تجاهها من داخله مما دفع القوات للتعامل مع مصدرها وأسفرعن مصرع الإخوانى محمد محمد محمد كمال من قيادات تنظيم الإخوان الإرهابى ومصرع الإخوانى ياسر شحاته على رجب.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا