محافظ سوهاج ومدير الأمن يضعان أكاليل الزهور على النصب التذكاري لشهداء أكتوبر

قام محافظ سوهاج، الدكتور أيمن عبد المنعم، اليوم "الأربعاء"، يرافقه اللواء مصطفى مقبل مدير الأمن والدكتور صفا محمود رئيس جامعة سوهاج والعميد نبيل شحاته المستشار العسكري بالمحافظة بوضع أكاليل الزهور على النصب التذكاري للشهداء بميدان الديوان العام بمدينة سوهاج ، وذلك احتفالا بالذكرى الثالثة والأربعون لإنتصارات حرب أكتوبر المجيدة.

وقال المحافظ، في كلمته خلال مراسم الحفل الذي حضره عدد من القيادات الأمنية الشعبية والتنفيذية وممثلين عن الأحزاب والقوى السياسية بالمحافظة، إن حرب أكتوبر كانت بمثابة معركة العزة والكرامة التي أعادت لمصر والأمة العربية لسابق مجدها وهيبتها وأذاق جنود مصر خلالها العدو الإسرائيلي مرارة الهزيمة وعلموهم درسا قاسيا في فنون القتال، مشيرا إلى الدور العظيم لحرب أكتوبر في إلهام المصريين للقيام بثورتي 25 يناير و30 يونيو من أجل استرداد كرامتهم وحريتهم المسلوبة.

ومن جانبه، قال خالد إسماعيل مدير مديرية الثقافة بمحافظة سوهاج إن المديرية أعدت برنامجا للاحتفال بذكرى انتصارات أكتوبر وذكرى العبور العظيم وذلك بمشاركة فرق سوهاج للفنون والآلات الشعبية والتخت العربي بجانب تنظيم عدد من الندوات واللقاءات حول ذكريات حرب أكتوبر واستضافة عدد من الأبطال الذين شاركوا في صنع هذا النصر الكبير.

وفي سياق متصل، أكدت مديرية أمن سوهاج، في بيان أصدرته اليوم، أنه في إطار الاحتفالات بذكرى نصر أكتوبر المجيد وتدعيما لأواصر الثقة بين أجهزة وزارة الداخلية المختلفة والقوات المسلحة وتبادل التهنئة في المناسبات الرسمية وحرصا علي مشاركة الشعب المصري في كافة احتفالاته، قام اللواء مصطفي مقبل مدير الأمن وقيادات المديرية بتقديم التهنئة للمستشار العسكري بالمحافظة وقائد قوات تأمين منطقة سوهاج المركزية وقائد قوات الشرطة العسكرية لمنطقة جنوب الصعيد وزيارة المستشفى العسكري بسوهاج وتقديم باقة من الورود للمجندين المصابين.

كما زار مدير الأمن معهد التمريض العسكري بمدينة سوهاج وقدم باقة من الورود والتهنئة بأعياد أكتوبر المجيدة للعاملين بالمعهد مما كان له عظيم الأثر في نفوس ضباط ومجندي القوات المسلحة بأماكن الزيارات تدعيما لأواصر الثقة بين الشرطة المدنية والقوات المسلحة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا