التعليم: تحقيقاتنا أكدت أن طفل التوحد لم يتعرض للاغتصاب بمدرسته

كشف مصدر مسئول بوزارة التربية والتعليم في تصريح خاص لموقع صدى البلد، أن هناك لجنة من وزارة التربية والتعليم ، ذهبت لمدرسة البشاير الدولية للتحقق من صحة واقعة اغتصاب الطفل المصاب بالتوحد التي اثيرت مساء أمس في برامج التوك شو بالفضائيات.

وقال المصدر: إن اللجنة توصلت من تحقيقاتها إلى أن هذه الواقعة لا أساس لها من الصحة ، وأنه لم يحدث للطفل أي اغتصاب داخل المدرسة المذكورة ، مشيرا إلى أن التحقيقات أثبتت وجود إفادة رسمية موقعة من 9 من مسئولي المدرسة بعدم ذهاب الطفل للمدرسة أصلا يومي 28 و 29 سبتمبر وهو الوقت الذي ادعت والدة الطفل تعرض ابنها للاغتصاب خلاله.

وأفاد المصدر، بأن اللجنة اكتشفت أن والد الطفل سحب أوراق ابنه من المدرسة نهائيا يوم الخميس الماضي واسترد المصروفات التي دفعها بالكامل بهدوء، وبالتالي فالطفل ليس على قوة المدرسة من يوم الخميس الماضي.

جدير بالذكر أن وزارة التربية والتعليم تستعد لإصدار بيان رسمي توضح فيه عدم ثبوت صحة الواقعة المذكورة بعد تحقيقات اللجنة التي شكلتها .

وكانت إيمان رجب والدة الطفل أحمد البالغ من العمر 10 سنوات، قد أجرت مداخلات هاتفية فى عدد من القنوات الفضائية مساء أمس الثلاثاء، وهى فى حالة انهيار تام تستنجد بالمسئولين بوزارة التربية والتعليم، بعد اكتشافها تعرض ابنها الذى يعانى من مرض التوحد للاعتداء الجنسى الصارخ اثناء تواجده بمدرسة البشاير الدولية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا