الرئيس عمر البشير: العلاقات المصرية السودانية محط أنظار الكثير من حولنا.. ونمتلك القدرة والكفاءات لتحقيق تكامل اقتصادي.. وافتتاح معبرين لتسهيل الحركة بين البلدين

البشير:

نمتلك القدرة والكفاءات لتحقيق تكامل اقتصادي مع مصر

أدعو السيسي لحضور مؤتمر الحوار الوطني السوداني

ننظر بعمق إلى آليات التعاون المشتركة ونعمل على تطوير ما نرجوه

أكد الرئيس السوداني عمر البشير، ضرورة العمل على تجسيد الاتفاقيات الموقعة بين مصر والسودان، على أرض الواقع، بما يعزز التعاون بين البلدين، مُعربا عن رضائه لما وصلت إليه العلاقات بين مصر والسودان خلال الفترة الماضية.

وقال "البشير"، خلال كلمته باللجنة المشتركة المصرية اليوم الأربعاء :""إننا أمام رصيد كبير من اللجان التي اجتمعت من أجل عقد اجتماع اللجنة المشتركة"، لافتا إلى أنه تم عقد31 لجنة، مؤكدًا أن ذلك يدل على أهمية العلاقات بين البلدين، مُشددا على قيمة كل لجنة في القطاع، والتي يمكن أن تؤدي إلى قوة دفع للعلاقات، إذا تم وضع الخطط واحكام آلية التنسيق والمتابعة.

وأضاف: "ننظر بعمق إلى اليات التعاون المشتركة ونعمل على تطوير ما نرجوه، منها بصورة أكثر اتساقا بين البلدين"، مُضيفا: "إنني أكثر عزما على مواجهة التحديات في مسيرة تعاونا المشترك وما يؤسس لعاقلات سياسية لتعاون مشترك قوامه الإرث الكبير لتاريخنا ولاحترامنا المتبادل، وأن نعمل على تبادل المنافع من خلال مشروعات ضخمة وفق زمن محدد من قبل الوزراء، لتكون اللبنة الحقيقة لتجاوز المواقف وإحداث تكامل اقتصادي لانعاش حياة المواطنين"، مؤكدًا:" لا تنقصنا القدرات أوالكفاءات ونعلن كامل جاهزيتنا لتوفير ما نحتاجه في أقرب وقت، تمشيا مع هذه المتطلبات لدعم الشعب البلدين".

وأعلن الرئيس السوداني عمر البشير، أنه تماشيا مع المتطلبات لدعم الشعبين المصري والسوداني، سيتم افتتاح معبرين للتواصل مع مصر، خلال الفترة المقبلة، مؤكدًا على فوائده الاقتصادية الكبيرة، التي تتجاوز البلدين تجاه الاقليم الافريقي وامتدادها إلى أوروبا، ويتوجب علينا رعايتها وتكويرها، لتواكب التطورات وتؤدي مهماها في سيولة ويسر.

وشدد "البشير"، خلال كلمته باللجنة المصرية المشتركة اليوم الأربعاء، على أهمية اتقافية الحريات الأربع، كخطوة لازمة لإزالة الحواجز بين الشعبين.

ودعى الرئيس السوداني عمر البشير، الرئيس عبدالفتاح السيسي، لحضور مؤتمر الحوار الوطني السوداني، المنعقد في العاشر من أكتوبر الجاري، والذي يضم أغلب القوى السياسية في السودان، لمناقشة أهم القضايا التي تواجه بلاده، لخروجها إلى بر الأمان.

وقال البشير إن العلاقات المصرية السودانية محط أنظار الكثير من حولنا من المنطقة والعالم، واصفا إياه بالأمر "المحمود والمحسود".

وشدد الرئيس السودانى، على ضرورة التوصل إلى تفاهمات وتقارب، في تعظيم المصالح المشتركة، وايجاد أنجح السبل لمخاطبة مشاكل الاقليم بحلول مشتركة، مُضيفًا:" اننا في حاجه لإحكام آليات التنسيق المشتركة والمساندة لتبادل الدعم لقضايانا"، مُضيفا:" إن بلدينا بخلاف تحدياتنا لإشاعة السلام، إننا نؤمن أهمية تضافر كل جهود الجوار لحل المشكلة الليبية إثر اتفاق الصخيرات".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا