تعرف على قصة «المارد» حارس ميريام فارس العملاق.. صور

شغلت الفنانة اللبنانية ميريام فارس، رواد مواقع التواصل الاجتماعي منذ ولادتها لطفلها الأول «جايدن»، بسبب الحارس العملاق الذي التزم باب غرفتها بالمستشفى وأطلق عليه لقب «المارد» لضخامة جسده وطوله الغير عادي.
حارس ميريام فارس، يدعى «بونة»، وهو اسم الشهرة الذي يتمتع به نظرًا للحيته البنية، وهو مصري الجنسية ويبلغ من العمر 35 عامًا ومتزوج ولدية طفلان، وهو الوحيد الذي يمتلك هذا الجسد في عائلته، كما أنه لم تظهر عليه علامات «العملقة» وهو في سن الدراسة.
بونة، بدأ حياته العملية بعد دخوله «الحرس الجمهوري»، وهو في بداية العشرينيات وكان جسمه ملفتًا وتم الإيعاز له بحماية قائد الجيش الثاني واستمر في ذلك فترة قاربت 3 أعوام، وبعد خروجه من الجيش عمل في شركات نقل الأموال وشركات تعهد الحفلات وكذلك مع بعض الشخصيات، والنجوم، وفي عام 2008 تولى الحماية الشخصية للنجم عمرو دياب، ورافقه في كثير من حفلاته وسفرياته، وحظي بثقة كبيرة منه انعكست لاحقاً على سمعته كـ«بودي جارد» للنجوم، وآخر فنان تولى حراسته هو الفنان محمد منير، الذي يرتبط معه بعلاقة وثيقة على حد وصفه.
كشف بونّه، أنه أفتتح في عام 2008 شركة حراسات أمنية مهمتها تأمين تنقلات المشاهير، وفرض الطوق الأمني والحماية الشخصية والمرافقة لكبار الشخصيات سواء كانوا أمراء أو شيوخا أو رجال أعمال ونجوما، وكانت لدى شركته مهمة تأمين حفلة النجمة ميريام فارس في الهرم، وعندما نزلت تمشي، خشي عليها من الجمهور وبادر بحراستها بنفسه، ولم يستطع أحد الاقتراب منها، وبعدها لازمها في تنقلاتها، وسافر معها إلى بيروت ومكث بجوارها 15 يومًا حتى إنها أوكلت له مهمة حراسة غرفتها الخاصة بعد الولادة وتفتيش زوارها والطلب منهم التقيد بالتعليمات التي حرصت عليها الفنانة، وحظي بثقة ميريام التي امتدحت إتقانه لعمله على حد قوله، موضحاً أن شركته استقطبت الكثير من أصحاب الأجسام القوية، إلا أنه إلى الآن لم يصلهم إلى الآن أحد يضاهي نفس طوله، وفقًا لـ «العربية نت».

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا