زعيمة حزب "الاستقلال" البريطاني تستقيل بعد 18 يوم من انتخابها

دخل حزب الاستقلال البريطاني في حالة من الاضطراب بعد استقالة زعيمته ديان جيمس بشكل غير متوقع بعد 18 يوما في هذا المنصب.
وأرجعت جيمس تقديم استقالتها الى أسباب مهنية وشخصية.
وقالت جيمس، التي خلفت نايجل فاراج يوم 16 سبتمبر الماضي، أنها لم يكن لديها ما يكفي من السلطة في الحزب ولن “تضفي الطابع الرسمي على ترشيحها.”
ولم تعيين جيمس نائبا لها، بينما فشل مسؤولة الحزب في الكشف عمن سيخلفها، على الرغم من أن نايجل فاراج يقول انه لايزال زعيم الحزب “من الناحية الفنية”.
ومع ذلك، قال نايجل فاراج السيد لشبكة “بي بي سي” إنه لن يدخل أي انتخابات على زعامة الحزب في المستقبل.
وفي تصريحات لاذاعة “بي بي سي راديو 4” قال رئيس الحزب بول أوكدين إنه سيراجع مع المفوضية العليا للانتخابات لمعرفة من الذي سيصبح زعيم الحزب، معترفا بأت قد يكون نايجل فاراج من الناحية الفنية.
وردا على سؤال عما إذا كان فاراج سيعود لقيادة الحزب مرة أخرى، قال أوكدن “من غير المرجح جدا”، لكنه أضاف “لن أقول أي شيء مستحيل.”
وقال أوكدن في وقت سابق انه يتطلع إلى عقد اجتماع طارئ للجنة التنفيذية الوطنية للحزب لتأكيد عملية انتخاب بديل ديان جيمس.
وأوضح “في حين أن القرار مؤسف، الأن أنه يعود ويحق لديان القيام به. ونحن نشكرها على كل عملها كزعيمة للحزب”.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا