ارتفاع أعداد المصابين بالقلق والاكتئاب فى أمريكا بسبب الانتخابات

كشف تقرير قامت به بمجموعة من الباحثين النفسيين فى أمريكا، حول ارتفاع نسبة الإصابة بالاكتئاب بين الشعب، بسبب اقتراب كلمة النهاية للانتخابات الرئاسية وشدة المنافسة بين المرشحين الرئاسيين "هلارى وترامب".
ونقل التقريرالموقع البريطانى "ديلى ميل" الذى أكد خلاله الأطباء أن انتشار حالة عدم الرضا على المرشحين والخوف من المستقبل بنجاح أحدهما أحد الأسباب المهمة التى أدت إلى زيادة حالة القلق والاكتئاب بين المواطنين الأمريكيين.
وأوضح الدكتور "روبرت ليهى" الرئيس التنفيذى للمعهد الأمريكى للعلاج النفسى، قائلا: "يتزامن مع الانتخابات دائما فى كل دول العالم حالة من القلق والخوف، نظرا لعدم وضوح المستقبل بكل معالمه، وكان يحدث ذلك فى أمريكا أيضا قبل ذلك، ولكن هذه المرة يزداد عدد المصابين بالاكتئاب والقلق عن المرات السابقة".
وتابع: "حدثت حالات مماثلة للاكتئاب عند انتخابات جورج دبليو بوش، حيث وصف البعض أنهم فى عهده سيشهدون نهاية العالم، ولكن ردود الفعل على المرشحين هذه المرة شرسة لا تطمأن أحد، ولم تشهد أمريكا من قبل هذا النوع من الخوف والغضب والقلق الذى يسيطر على حياتهم".
وأشار الدكتور "ليهى" إلى أن اكتشافه لزيادة حالة الاكتئاب والقلق جاءت من أسباب حضور المرضى لعيادته النفسية والتى أعربوا جميعا من خوفهم من المستقبل سواء عند فوز "ترامب" أو "كلينتون".
ونصح "ليهى" بأهمية قيام الشعب الأمريكى بخطوات لتهدئة أعصابهم حتى يستطيعوا اختيار الرئيس المناسب بدقة دون خوف او قلق، وأضاف: "تعتبر اليوجا أفضل طرق تهدئة الأعصاب بالإضافة إلى تمارين التنفس حيث يعملا على تقليل مستويات التوتر والقلق، ولم يصب الشباب فقط أو المراهقين من الاكتئاب والقلق، ولكن هناك عددا كبيرا من كبار السن أصيبوا بنفس المرض نظرا لخوفهم على مستقبل أبنائهم وأحفادهم".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا