تعويم الجنيه في مرمى نواب البرلمان.. رئيس «الاقتصادية» : شائعات.. وآخر: قد يخفض سعر الدولار ويضر الطبقات المتوسطة

علي المصيلحي: تعويم الجنيه مجرد شائعات

حسن السيد: ليس وقته الآن.. وعلى الدولة ضبط الأسعار

ابراهيم نظير: تعويم الجنيه لا مفر منه

محمد فؤاد: تعويم الجنيه قد يخفض سعر الدولار ويضر الطبقات المتوسطة

سولاف درويش: زيادة التصدير والتحكم في الإستيراد هو الحل لأزمة الدولار

بعد تداول العديد من الانباءحول عزم الحكومة تعويم الجنيه وهو ما يعني أن البنك المركزي لن يقوم بتحديد سعر العملة الأمريكية كما هو موجود فى البنوك ، ويترك العرض والطلب على الدولار يحدد سعره بسوق العملات الأجنبية، وهو ما سيؤدى إلي رفع سعر الدولار في السوق السوداء إلي مايزيد 15 جنيه، وأشار نواب اللجنة الإقتصادية والخطة والموازنة بالبرلمان إلي أن أخبار تعويم الجنيه مجرد شائعات ، والتعويم فكرة خاطئة ، وينبغى علي الدولة زيادة التنمية والإنتاج بدلًا من تعويم الجنيه.

في البداية قال النائب علي المصيلحي رئيس لجنة الشئون الاقتصادية بمجلس النواب، إن تعويم الجنيه مجرد شائعات تتداولها وسائل الإعلام ولا تعليق لديه عليها، لافتًا إلى أن هناك حلولا متعددة لمواجهة أزمة ارتفاع سعر الدولار في السوق السوداء وأن الحل الرئيسي لهذه الأزمة الإصلاح الاقتصادي.

وأضاف "المصيلحي" في تصريحات لــ "صدى البلد"، أنه يجب على الحكومة وضع خطة محكمة للإصلاح الاقتصادي ودفع عجلة التنمية وزيادة الإنتاج وتقليل المصروفات لإدخال العمل الصعبة.

كما رفض النائب حسن السيد عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب فكرة تعويم سعر الجنيه فى الوقت الحالى مؤكدا انها سيكون لها آثار سلبية كبيرة على الناس حال تطبيقها.

واضاف فى تصريحات لـ"صدى البلد" انه لا ينبغى ابدا تعويم سعر الجنيه فى الوقت الحالى بعد تطبيق ضريبة القيمة المضافة نظرا للاثار السلبية الكبيرة التى قد تضر المواطن البسيط نتيجة تطبيق هذه السياسة فى الوقت الحالى وتعويم الجنيه ليس وقته الان.

واشار الى ان تعويم الجنيه سيؤدى الى حالة من ارتفاع الاسعار بشكل كبير فى الاسواق وان كان لابد فلنكتفِ بتحريك سعر الجنيه امام الدولار وليس التعويم.

ولفت الى انه ينبغى تطبيق الحكومة تسعيرة استرشادية للأسعار لضمان عدم ارتفاع الاسعار وان تدخل بثقل فى استيراد وتوفير السلع الاساسية لضمان عدم وقوع المواطن فريسة لجشع التجار.

بينما قال النائب ابراهيم نظير عضو لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، ان تطبيق سياسة تعويم سعر الجنيه واحتمالية انخفاضه مرة اخرى امام الدولار اصبح امرا لا مفر منه.

واضاف فى تصريحات لـ"صدى البلد" ان تعويم الجنيه سيصاحبه ارتفاع فى الاسعار بشكل كبير قد يؤثر سلبا على المواطن البسيط.

واشار الى انه ينبغى على الدولة تجنبا لهذه الارتفاعات الكبيرة فى اسعار السلع ان تفرض التسعيرة الجبرية على التجار او على الاقل تخلق سوقا موازية لبيع السلع والخدمات الضروريه بأسعار مناسبة.

وفي نفس السياق قال النائب محمد فؤاد ، المتحدث الرسمى باسم الكتلة البرلمانية لحزب الوفد، أن "تعويم الجنيه لن يرفع سعر الدولار وقد يخفضه".

وأضاف "فؤاد"، فى تصريحات خاصة لـ"صدى البلد"، أن "تعويم سعر الجنية يعنى أن البنك المركزى سيحرر سعر الصرف بالنسبة للدولار فى البنوك المصرية ليتم إلغاء سعر الصرف الحالى المقرر فى البنوك بـ 8.88 ليتحول إلى السعر الحالى الموجود فى السوق 13.5 ليتم القضاء على السوق السوداء تماما".

وأشار إلى أن "تعويم الجنيه سيصاحبه زيادة فى نسبة التضخم ستؤدى إلى زيادة فى الأسعار بشكل أكبر الأمر الذى سيضر الطبقة المتوسطة بشكل كبير".

قالت النائبة سولاف درويش عضو لجنة الشئون الإقتصادية بمجلس النواب، إن تعويم الجنيه مجرد إشاعات منتشرة في وسائل الإعلام بدون وجود مصادر لها لإحداث البلبة في الشارع وفي السوق الإقتصادي، مشيرة إلي أن محافظ البنك المركزي لم يصدر أي قرار بهذا الشأن ولم يرسل إلي اللجنة الإقتصادية.

وأضافت "درويش" في تصريحات لــ "صدي البلد" أنها ضد تعويم الجنيه، وأنه من المفترض بدلًا من تعويم الجنيه حل أزمة الدولار بزيادة التصدير والتحكم في الإستيراد ولا نستورد جميع المنتجات من الخارج والإعتماد علي المنتجات المصرية وزيادة كفاءتها لعدم الإحتياج للإستيراد من الخارج.

وأشارت "سولاف" إلي أنه علي الإعلام دور كبير في الترويج للمنتجات المصرية والحث علي الحد من الإستيراد للتقليل من صرف الدولار.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا