بالصور.. مأساة طفل بالشرقية أصابه شاب بالخرطوش فى عينه أثناء افتتاح معرض.. والد الطفل:ابنى فقد بصره نهائيا والمتهم حر.. وبعت كل ما أملك لعلاجه وحياتنا تحولت لجحيم..وأناشد وزير الصحة لمساعدتنا

"كل حياتى إتغيرت وحالى وقف، بعد الحادث الذى تعرض له نجلى "خالد" وفقده لبصره بسبب شاب طايش قام بإطلاق الأعيرة الخرطوش فى افتتاح معرض بمدينة بلبيس بمحافظة الشرقية، وتسبب فى إصابة نجلى بالخرطوش فى عينه وفقده بصره، والمتهم حر طليق يسير بالشارع ليل نهار، لأن الغلبان فى البلد دى مالوش إلا ربنا".. بهذه الكلمات تحدث "ذكى محمد" 40 سنة، استورجى موبليا، ومقيم بمدينة بلبيس بمحافظة الشرقية، عن المأساة التى يعيشها منذ سنتين بعد الحادث الذى تعرض له نجله "خالد"، 13 سنة.
الأب: تركت عملى فى ليبيا بعدما علمت بفقد نجلى الرؤية لإصابته بالخرطوش
يقول "ذكى" سافرت للعمل بدولة ليبيا بعد الثورة، من أجل توفير دخل أكبر لكى أتمكن من تربية أبنائى الخمسة، وبعد سنتين من سفرى وعملى بدولة ليبيا، وبدأت أمورى حياتى فى طريقها للاستقرار، فؤجئت باتصال تليفونى من زوجتى تخبرنى بإصابة نجلنا "خالد" بطلق خرطوش بالعين، وأن مستشفى بلبيس العام رفض استقباله ومستشفى الزقازيق الجامعى أخبرنا بضرورة التوقيع على إقرار قبل دخوله غرفة العمليات، فتركت كل شىء وسافرت إلى مصر، وتم إجراء العملية لنجلى بمستشفى الزقازيق الجامعى الذى أهمل فى حالة خالد، وخرج من العملية فاقد الرؤية نهائيًا.
وتابع الأب، أن أسرة المتهم رفضت حتى الجلوس معانا أو زيارة نجلنا، ولم يتم ضبط المتهم حتى الآن، وهو حر طليق، ويدعى "أحمد.م.ح" وشهرته ألمونيا، المتهم فى القضية رقم 30678 جنايات بلبيس لسنة 2015، والصادر ضده قرار بالضبط والإحضار من النيابة العامة.
ويضيف الأب، أنه باع كل ما يملك لكى يعالج ابنه، وشترى توك توك بالقسط لكى يتمكن من العمل عليه والأنفاق على أبنائه.
الطفل خالد: كنت ماشى فى الشارع فجأة الخرطوش دخل فى عينى وفقدت الصبر من يومها
يقول "خالد ذكى محمد"، 13 سنة، من سنتين كنت أسير بأحد شوارع مدينة بلبيس بالقرب من المنزل لشراء كيس سكر، فتصادف قيام شاب بإطلاق أعيرة خرطوش ابتهاجًا بافتتاح معرض يخص أحد أقاربه، أصابت إحدى الأعيرة عينى، وأغمى عليه، ونقلت إلى المستشفى وبعدها فقدت نعمة البصر، وتسبب ذلك فى حرمانى من الذهاب للمدرسة لمدة سنتين، إلى أن التحقت بمدرسة الأمل للمكفوفين بمدينة الزقازيق بالصف الرابع الابتدائى.
والدة الطفل خالد: حياتى تحولت إلى جحيم بعد فقد ابنى لبصره
تقول "فتحية محمد شحاتة"، 37 سنة والدة "خالد"، أن الحادث الذى تعرض له نجلها، قلب حياتها إلى جحيم، وتم تحويل دراسة نجلها من مدرسة ابتدائى للتعليم الأساسى بجوار المنزل، إلى مدرسة للنور والأمل بمدينة الزقازيق.
وتضيف الأم، أنها يوميًا تصطحب نجلها "خالد" إلى مدرسته بالزقازيق، وتتكلف 50 جنيهًا مواصلات يوميًا، حيث تضطر إلى أخد تاكسى إلى مكان المدرسة بمنطقة الصادين، وتنتظر حتى ينتهى "خالد" من يومه الدراسى، وهى تحمل على كتفها نجلها الرضيع ابن السبعة أشهر، وتترك أبناءها الأربعة الآخرين بالمنزل، منذ السابعة صباحًا وحتى الثالثة عصرًا.
أسرة خالد تناشد مدير أمن الشرقية بضبط المتهم.. ووزير الصحة بمعالجة الطفل
وناشدت أسرة "خالد" اللواء رضا طبلية مدير أمن الشرقية، بسرعة ضبط المتهم، حتى يتحقق العدل ويحصل المظلوم على حقه، كما ناشدت الأسرة وزير الصحة أحمد عماد الدين، بمساعدتهم فى علاج "خالد" حتى يتمكن من الرؤية مرة ثانية، خاصة بعد أن طرقوا عيادات العديد من أطباء العيون الذين أكدوا لهم أن الطفل لن يرى مدى الحياة، ولا يوجد معهم ما يمكنهم من سفره لعلاجه بالخارج.
للتواصل ت/ 01005828578

الطفل خالد

الطفل خالد الذى فقد بصره بعد إصابته بالخرطوش أثناء سيره بالشارع

فتحية محمد والدة الطفل خالد

تقرير طبى يشخص حالة الطفل خالد

منزل أسرة الطفل خالد من الداخل

حجرة نوم الطفل خالد وأشقائه

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا