واشنطن بوست: صقر «تميم» يثير أزمة دولية بين قطر وكازاخستان

سلطت صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية الضوء على رحلة أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني الأسبوع الماضي إلى كازاخستان في رحلة صيد خاصة، لافتة إلى أن الأمور في الرحلة لم تسر تماما كما كان مخطط لها، وفق تقارير وسائل الإعلام الكازاخية، إذ توفي صقر الصيد المفضل لديه وعلى ما يبدو يسميه «علي» أثناء احتجازه في مستودع الجمارك الحكومية.

وهلك أيضا عصفور ثان بين السرب المصاحب للأمير العربي والمكون من 12 طائرا مفترسا، وفق ما نشره الصحفي الكازاخستاني دينيس كيرفوشيوف، وفق ما نشرته صحيفة واشنطن بوست الأمريكية في تقرير على موقعها اليوم.

وكان مسؤولو الجمارك في كازاخستان، قد أصروا على عدم الإفراج عن الطيور وفق إجراء روتيني استمرت ما لا يزيد عن ست ساعات، وعانت خلاله الطيور من الإهمال بعد احتجازها في ظروف غير مناسبة.

ولفتت «واشنطن بوست» إلى أن خلافات نشبت بين المسؤولين المحليين في كازاخستان والمسئولين المرافقين لأمير قطر الذي غادر الدولة الجمعة الماضية غاضبا؛ بسبب سوء معاملة صقوره.

وأرسل المسؤولين القطريين "رسالة احتجاج"، وفقا للصحفي كيرفوشيوف، ولكن سفارة قطر لم تتلق أي رد على الاستفسارات المتعلقة بحالة صقور الأمير من صحة كازاخستان.

وتذكر الصحيفة الأمريكية أن صقور الأمير القطري ثمينة تتكلف ما يصل إلى 1000000 دولار وتعتبر تجارة مربحة تستميل الصيادين من الإماراتيين والوجهاء السعوديين والقطريين ممن يخرجون إلى رحلات الصيد بالصقور في براري آسيا الوسطى والغربية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا