الإخوة الأعداء.. وسر الأرض

تحولت الحياة بين الشقيقين إلى جحيم وخلافات لا تنتهي بسبب طمع الشقيق الأكبر في تركة والده التي خلفها وراءه ورحل عن الحياة وهو لا يدري أن ميراثه سيكون سببا لجريمة قتل احد الضحايا فيها ابنه الأصغر اما القاتل فهو ابنه الأكبر.

ولم يكن ميراث الوالد سوي قطعة أرض لا تتجاوز مساحتها نصف فدان لكنها أصبحت محل طمع بين الشقيقين لارتفاع ثمنها وقربها من المساكن، وبعد أن نفخ الشيطان في رأس الشقيق الأكبر ليستولي لنفسه علي تلك المساحة، ومع مطالبة الشقيق الأصغر بما شرعه الله له من ميراث وطمع شقيقه في التركة تفاقمت الخلافات بين الشقيقين وتحولت إلي مشاكل ومشاجرات بشكل يومي.

وبعد ان فشلت جهود الخيرين بالمنطقة في تقريب وجهات النظر بين الشقيقين صار واضحا أنه لا بد وأن يكون هناك ضحية من خلال نزاعاتهما المتواصلة، وتحول الدم الذي يجري في عروقهما إلي ماء بعد ان أطلق الشقيق الأكبر الرصاص علي شقيقه الصغير ليتم نقله للمستشفي غارقا في دمائه إلا انه فارق الحياة عقب وصوله.

وألقت الشرطة القبض علي المتهم الذي اعترف بجريمته تفصيليا أمام المباحث وأكدت التحريات أن المتهم عقد العزم وبيت النية علي قتل شقيقه ليحرمه من ميراثه الشرعي ومن الحياة في وقت واحد وبعرضه علي النيابة العامة أنكر التهمة الموجهة إليه فأمرت النيابة بحبسه 4 أيام علي ذمة التحقيقات وكلفت الطب الشرعي بتشريح الجثة لبيان سبب الوفاة والتصريح بالدفن عقب ذلك.

وكان اللواء مصطفي مقبل، مدير أمن سوهاج، قد تلقي إخطارا بمقتل جمال.م، عامل إثر إصابته بطلق ناري بالساق اليسري، وتبين، أن وراء الواقعة شقيق المجني عليه محمد، بسبب خلافات بينهما علي قطعة أرض آلت إليهما بالميراث وتم ضبط المتهم وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة.

تحرر محضر بالواقعة برقم 6259 إداري مركز شرطة سوهاج لسنة 2016.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا