مدرب آيسلندا.. طبيب أسنان يتمسك بعاداته لتحقيق حلم المونديال

حين أصبح مدربا لمنتخب ايسلندا بعد الابداع الذي قدمه الفريق في بطولة اوروبا لكرة القدم 2016 وضع هايمير هالجريمسون الدفاع عن الأشياء التى تجعل فريقه استثنائيا على قمة أولوياته.
وهذا يفسر لماذا كان يساعد شخصا ما يعانى من مشكلة فى أسنانه الأسبوع الماضى قبل أن يقود المنتخب الايسلندى فى أول مباراة على أرضه بتصفيات كأس العالم ضد فنلندا.
وعالج هالجريمسون - وهو طبيب أسنان معتمد - لاعبا فقد أحد أسنانه فى مباراة أقيمت بالقرب من عيادته مؤخرا.
وأبلغ رويترز "لا أقبل حجوزات.. لكني أحب أن أبقى أصابعى مشغولة لمريض واحد فقط أو اثنين أو في الطوارئ، أنا في الحقيقة طبيب أسنان جيد."
وهالجريمسون ماهر أيضا فى العلاقات العامة وتحمل الكثير من المتاعب وهو مساعد للمدرب من أجل بناء علاقة قوية مع الجماهير.
وقبل مباراة ودية فى 2012 ضد جزر الفارو تحدث المدرب مع رابطة مشجعى المنتخب الوطنى من أجل اعلان التشكيلة وشرح الاختيارات والخطط، ويفعل الأمر نفسه في كل مباراة لايسلندا على أرضها منذ ذلك الوقت.
وقال "فى المرة الأولى لم يكن هناك سوى 12 أو 15 مشجعا ومشجعة، الآن المكان يكون ممتلئا عن أخره".
وأضاف هالجريمسون (49 عاما) الذي عمل مساعدا للسويدى لارس لاجرباك المعتزل الآن قبل أن يتولى المسؤولية بعد بطولة أوروبا 2016 "فى فرنسا لم يكن الفريق وحسب.. الجماهير كانت رائعة أيضا".
"بنينا علاقة فريدة مع مشجعينا، أود الحفاظ على ما يمنحنا التفرد.. ورغم أننى المدرب الان فإن عدم التحدث مع المشجعين والرابطة سيكون بمثابة عدم احترام".
وتابع "نطلب منهم دائما عدم تصوير ما يحدث بهواتفهم حتى لا يتسرب شيء للصحافة.. ولم يفعل أحد ذلك."
لا تغيير
وبعيدا عن اعتزال لاجرباك ووصول مدرب أحمال ألمانى تغيرت القليل من الأمور بمنتخب ايسلندا الذى هزم انجلترا فى طريقه نحو دور الثمانية ببطولة أوروبا 2016.
ولم يعتزل لاعبون وبالكاد تغير أفراد بالجهاز الفني ولن يطبق الفريق خططا جديدة.
وقال هالجريمسون "نلعب كما ينبغى علينا، نستحوذ على الكرة بنسبة تتراوح بين 30 و40 % فى مبارياتنا لذا يتعين علينا أن نتقن الدفاع وأن نجد حلولا تساعدنا على امتلاك الكرة ".
ورحل العديد من اللاعبين عن أنديتهم وبات ستة منهم يلعبون فى الدورى الممتاز أو دورى الدرجة الثانية فى انجلترا.
وأضاف هالجريمسون "يتحلى لاعبونا بالذكاء والوعى فيما يتعلق باختيار الأندية، الأولوية للعب مع الفريق وليس للجلوس على مقاعد البدلاء فى أحد أندية القمة، لا يوجد الكثير من لاعبينا على مقاعد البدلاء."
وضرب مثالا بهوردور ماجنوسن المدافع الواعد (23 عاما) الذى لم يخض أى مباراة مع الفريق الأول ليوفنتوس وانتقل إلى سبيتسيا وتشيزينا على سبيل الإعارة.
وتعاقد ماجنوسن مع بريستول سيتى وبات بالفعل صاحب شعبية بين جماهير الفريق بعد بداية جيدة في دورى الدرجة الثانية الانجليزي.
وارتفع سقف الطموح بعد بطولة أوروبا لكن ايسلندا لم تكن محظوظة بعدما أوقعتها القرعة مع كرواتيا وتركيا وأوكرانيا في مشوارها نحو التأهل لكأس العالم لأول مرة.
وتابع هالجريمسون "هذه أصعب مجموعة فهى الوحيدة التي تضم أربعة فرق شاركت في بطولة أوروبا."
وانتهت أول ثلاث مواجهات بالمجموعة بالتعادل 1-1 وتعادلت ايسلندا مع أوكرانيا وبالنسبة للمدرب فإن الحصول على أربع نقاط على أرضه أمام فنلندا وتركيا سيكون "رائعا."
ويمكن لمنتخب ايسلندا تحت 21 عاما اذا فاز على اسكتلندا غدا الأربعاء وعلى أوكرانيا يوم الثلاثاء المقبل أن يضمن التأهل لنهائيات بطولة أوروبا وتكرار ما أنجزه فريق السيدات.
وقال هالجريمسون "فريق تحت 21 عاما فى مجموعة صعبة حقا ونجح في الفوز على فرنسا."
وأضاف "يمكنه التفوق في المجموعة، نملك الكثير من اللاعبين الواعدين ممن يحظون بمستقبل مشرق، لن يستهين بايسلندا أحد بعد الآن ".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا