المركزي المصري يفصح عن أسباب ارتفاع الاحتياطي لـ 19.5 مليار دولار

كشف البنك المركزي المصري عن أهم الأسباب التي أدت إلى صعود الاحتياطي النقدي الأجنبي إلى 19.5 مليار دولار بزيادة قدرها نحو ثلاثة مليارات دولار عن شهر أغسطس الماضي الذي سجل نحو 16.5 مليار دولار.
وأوضح البنك المركزي في بيان تفصيلي عن مكونات الاحتياطي النقدي الأجنبي عن ارتفاع ارصدة العملات الأجنبية بنحو 3 مليارات دولار لتسجل نحو 16.031 مليار دولار كنتيجة لتلقي “المركزي” حزمة من القروض من البنك الدولي ومؤسسات أخرى.
ولفت البنك المركزي إلى أن أرصدة الذهب أحد مكونات الاحتياطي النقدى الأجنبي ارتفعت إلى 2.743 مليار دولار بزيادة قدرها نحو 17 مليون دولار، كما ارتفعت حقوق السحب بنحو ثلاثة ملايين دولار لتصل إلى 799 مليون دولار، في حين أن أرصدة قروض صندوق النقد الدولي استقرت عند 45 مليار دولار.
و”مكونات الاحتياطي النقدي” هي من مكونات التعاملات والمعاملات الاقتصادية المشكلة من الودائع والسندات من العملة الأجنبية، والتي هي عبارة عن محفوظات في المصارف المركزية ولدى السلطات النقدية أيضًا، ويعد هذا المصطلح شائعًا بين الدول والخبراء، انطلاقًا من كونه يشمل صرف العملات الأجنبية، إضافة إلى الذهب، وكذا الحقوق الخاصة في السحب والصندوق الدولي أيضًا.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا