نائب برلماني: تصريحات أردوغان "مرفوضة".. والشعب أغلق صفحة "الإخوان"

علق النائب محمود إسماعيل بدر، عضو مجلس الشعب، في تصريح خاص لـ"سبوتنيك"، اليوم الثلاثاء، على تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بشأن مصر، والتي اشترط فيها إطلاق سراح الرئيس المعزول محمد مرسي وأعضاء الإخوان، مقابل تطبيع العلاقات مع مصر، بأنها إملاءات مرفوضة، ولا تقبلها مصر.

وأبدى بدر، من داخل قاعة مجلس النواب التي تشهد اليوم بداية دور الانعقاد الثاني، تأييده لموقف المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المستشار أحمد أبو زيد، الذي رفض التعليق على تصريحات الرئيس التركي، التي أصبحت "مكررة ومستفزة وتمثل تحديًا لإرادة الشعب المصري، الذي خرج في ثورة 30 يونيو للإطاحة بحكم جماعة الإخوان".

وأضاف أن "التصريحات المتكررة من أردوغان، تعكس عدم دراية بالواقع المصري، فالشعب المصري أغلق صفحة الإخوان إلى الأبد، خاصة بعدما أطاح برئيسهم من سدة الحكم، فلجأ أعضاء الجماعة إلى السلاح كبديل للاحتجاج السياسي السلمي، والاعتداءات المتكررة التي تعرضت لها قوات الجيش والشرطة في سيناء خير دليل على ذلك".

وتابع بدر: "كما أن هذه التصريحات لا تتناسب على الإطلاق بالمساعي التركية — المباشرة ومن خلال وسطاء- لدى الحكومة المصرية، لإعادة العلاقات إلى طبيعتها بين الطرفين، لأن وضع شرط إطلاق سراح متهمين بجرائم مقابل تطبيع العلاقات مع مصر، يعتبر تحديا وتعديا على السيادة المصرية، وهو أمر لا تقبله أي دولة، تحاول استعادة أمنها واستقرارها".

وأوضح أن هذه التصريحات جاءت في نفس الوقت الذي تأوي فيه تركيا قيادات جماعة الإخوان الهاربين من مصر، والذين تورطوا في عدد من الجرائم، من بينها جرائم إرهابية، حيث أن بعضهم خططوا وارتكبوا جرائم في حق ضباط الجيش والشرطة، وبعضهم عمل على تمويل أنشطة الجماعات الإرهابية داخل مصر لإحداث موجة من البلبلة، متصورين أن هذه الجرائم سوف تعيدهم إلى الحكم مرة أخرى.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا