تمثال شمعي لـ "القطة الغاضبة" وضيفة شرف في العرض المسرحي " كاتس "

كشف النقاب مطلع هذا الأسبوع عن تمثال من الشمع للقطة الغاضبة الشهيرة على الإنترنت، التي وقفت أيضا على خشبة المسرح في برودواي بجوار طاقم العمل في مسرحية (كاتس) الموسيقية للمؤلف أندرو لويد ويبر.
ووضعت القطة التي تبلغ من العمر 4 سنوات بجوار تمثال شمعي لها في متحف “مدام توسو” بالعاصمة الأمريكية الأسبوع الماضي، قبل أن تلتقط صور لها مع تماثيل مشاهير في المتحف مثل الرؤساء الأميركيين السابقين أبراهام لينكولن وجون إف كنيدي ورونالد ريغان.
وردا على سؤال عما تشعر به القطة الغاضبة قالت صاحبتها تاباثا بوندسين لـ “رويترز “، كانت تشعر بسعادة غامرة. كما ترون إنها ما زالت سعيدة”.
وبعد زيارتها لواشنطن انتقلت القطة الغاضبة إلى نيويورك وبالتحديد مسارح برودواي لأنها كانت ضيفة الشرف في العرض المسرحي (كاتس) الجمعة.
وحيا طاقم العمل في المسرحية والجمهور القطة على المسرح، وأعطيت لافتة لتخليد ذكرى وقوفها للمرة الأولى على مسارح برودواي.
وذاع صيت القطة الغاضبة واسمها الحقيقي تاردار صوص في 2012، بسبب عبوسها الدائم الذي تقول بوندسين إن السبب فيه هو إصابتها بداء التقزم، الأمر الذي جعلها مادة للسخرية على الإنترنت.
وظهرت القطة الغاضبة في فيلم عن حياتها بعنوان (غرامبي كاتس وورست كريسماس إيفر) في 2014، كما نشرت كتب استوحت شخصيتها وكذلك ألعاب للأطفال.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا