عصابة تتزعمها «سيدة» لإغواء الرجال وتصويرهم عرايا بـ «بني سويف».. رشا: أتصل على أرقام عشوائية لاستقطاب الزبون.. وشركاؤها يصورونه عاريا ويهددونه «الدفع أو الفضيحة».. فيديو وصور

قاد الشيطان طريق ربة منزل جرت وراء المال وجمعه بطرق غير مشروعة، من خلال تشكيل عصابي مكون من 5 أفراد تتزعمه، تخصصت فى استقطاب الرجال من راغبي المتعة الحرام، وإغوائهم لممارسة الرذيلة مقابل مبالغ مالية، وأثناء ذلك يقوم باقي أفراد العصابة بتصوير الضحية عاريا متجردا من ملابسه وابتزازه والحصول على جميع متعلقاته وإجباره على التوقيع على إيصالات أمانة يقوم بتسديدها فيما بعد.

تلك الحادثة التي هزت وزعزعت الشارع السويفي والتي هي جديدة عليه، دفعت ربة المنزل ذات العقد الرابع من عمرها في محاولة لسداد ما عليها من ديون ومبالغ مالية وإنهاء مطاردة قوة تنفيذ الأحكام لها لتنفيذ أحكام قضائية ضدها، إلى الاتفاق مع 4 عاطلين لاستدراج ضحاياها من الرجال من خلال الاتصال على أرقام عشوائية والاتفاق معهم على ممارسة الرذيلة، أو استدراج آخرين من خلال إيهامهم بحاجتها لدهان منزلها، وفور تواجد الضحية بالمنزل تستعين بشركائها في التشكيل العصابي، لإجبار الضحية على خلع ملابسه وتصويره في أوضاع مخلة للآداب تحت تهديد السلاح، وسرقتهم وابتزازهم لإجبارهم على التوقيع على إيصالات أمانة مقابل دفع مبالغ مالية.

البداية تلقى اللواء محمد الخليصي، مساعد وزير الداخلية مدير أمن بني سويف، إخطارا من اللواء خلف حسين، مدير مباحث المديرية، بورود عدة بلاغات بقيام ربة منزل و4 شباب باستدراج عدد من الرجال لمنزلها، وإجبارهم على التوقيع على إيصالات أمانة وسرقتهم تحت تهديد السلاح، والذي كلف بسرعة ضبطهم وإحالتهم للنيابة العامة لمباشرة التحقيق.

وشكل مدير مباحث بني سويف فريقا بحثيا بإشرافه، وتحت قيادة العميد خالد عبد السلام، رئيس مباحث المديرية، والمقدم أحمد عبد اللطيف، رئيس مباحث مركز شرطة بني سويف، لضبط المتهمين.

وتبين من تحريات المقدم أحمد عبد اللطيف، رئيس مباحث مركز بني سويف، أن المتهمين هم: "رشا. ع"، 31 سنة، ربه منزل، و"رمضان. ع"، 31 سنة، عاطل، و"أنور. ع"، 22 سنة، عاطل، و"عماد. س"، 20 سنة، عاطل، وجميعهم مقيمون بقرية بياض العرب شرق النيل ببني سويف.

وكشفت التحريات عن قيام ربة المنزل بالاتصال بأرقام عشوائية ومسايرة الرجال في الهاتف واستدراجهم إلى منزلها بمنطقة بياض العرب بشرق النيل في بني سويف، بحجة حاجتها لدهان المنزل وعدم معرفتها لنقاشين، وضرورة معاينة الضحية له قبل إحضار نقاش.

وتبين من التحريات أنه فور وصول الضحية إلى المنزل، تقوم المتهمة الأولى بإغوائه حتى يخلع ملابسه، وتستدعى باقي المتهمين، والذين يقومون بتصوير المجني عليه في أوضاع مخلة تحت تهديد السلاح، وسرقة ما معه من متحصلات مالية، وإجباره على التوقيع على إيصالات أمانة على بياض، لتسديدها فيما بعد بمبالغ مالية.

تم القبض على المتهمين، وتحرر محضر بالواقعة وأخطرت النيابة لمباشرة التحقيقات وتم حبسهم 4 أيام جددها قاضي المعارضات 15 يوما أخرى على ذمة التحقيقات.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا