مستشارون يطالبون بتشديد الحراسة على "قضاة دوائر الإرهاب".. اجتماع قريب لرؤساء الأندية لبحث ملف التأمين.. ورئيس نادى بنى سويف: "الشرطة القضائية" السبيل للتأمين.. ورئيس نادى المنوفية: هناك قصور أمنى

قال المستشار محمد عصمت رئيس نادى قضاة بنى سويف، إنه سيتم عقد اجتماع خلال الأيام القليلة القادمة لجميع رؤساء أندية قضاة الأقاليم مع نادى قضاة مصر، لبحث ومناقشة عدد من الملفات المتعلقة بالقضاة، على رأسها مسألة تأمين القضاة بعد حادث محاولة اغتيال المستشار زكريا عبد العزيز النائب العام المساعد .
وأضاف عصمت لـ"اليوم السابع"، أن هذا الاجتماع يتم الترتيب له منذ فترة، لبحث عدد من الأمور المتعلقة بالقضاة والشأن القضائى، وعلى رأسها وضع مشروع قانون جديد للسلطة القضائية، تمهيداً لإرساله للبرلمان، إلا أن ملف تأمين القضاة أصبح أمرا هاما وضروريا خاصة مع تكرار حوادث استهداف القضاة .
وقال عصمت إن رؤساء أندية القضاة سيجددون مطلبهم المتعلق بإنشاء الشرطة القضائية، مؤكداً على أنه لا سبيل لتحقيق الأمن للقضاة إلا بوجود الشرطة القضائية، الذى ينادى به القضاة منذ فترة ولم يتحقق حتى الآن، مطالباً بضرورة استعجال صدور قانون متضمن إنشاء شرطة قضائية لتأمين القضاة والمحاكم .
وأوضح رئيس نادى قضاة بنى سويف، أن جميع رؤساء أندية قضاة الأقاليم شاركوا مع نادى القضاة وقت رئاسة المستشار أحمد الزند له، فى وضع مشروع قانون للسلطة القضائية وكان متضمناً إنشاء شرطة قضائية تتبع مجلس القضاء الأعلى تكون مهمتها تأمين المحاكم والنيابات والجلسات والقضاة وتنفيذ الأحكام، مضيفا، لحين الاستجابة لهذا المطلب، فلابد من تشديد الحراسة وتأمين القضاة أصحاب القرار فى القضايا السياسية وقضايا الإرهاب .
من جانبه، قال أحد أعضاء اللجنة الإعلامية بنادى القضاة، إن مسألة تأمين القضاة أمر ملح طوال الوقت ومطروح على النادى نظراً للأحداث التى تمر بها البلاد، إلا أنه بعد محاولة اغتيال النائب العام المساعد أصبح هو الملف الأهم المطروح، مشيراً إلى أن مجلس إدارة النادى يدرس الأمر على مستويين، سواء على المستوى العاجل أو على المستوى البعيد، موضحاً أن نادى القضاة يدرس بالفعل عددا من المقترحات المتعلقة بتأمين القضاة، وأنه جارى صياغة هذه المقترحات لتقديمها إلى وزارة الداخلية .
وفيما يتعلق بمطلب إنشاء الشرطة القضائية، قال عضو اللجنة الإعلامية بنادى القضاة، أن هذا الأمر يطرحه القضاة منذ فترة ومازال يطالبون به، مشيراً إلى أن الشرطة القضائية لها مهام أوسع وأشمل تتعلق بتأمين ليس فقط القضاة ولكن جميع المنشآت القضائية .
وقال المستشار عبد الستار إمام رئيس نادى قضاة المنوفية، إنه رغم الجهود التى تبذلها الشرطة فإن هناك قصورا أمنيا لابد من تلافيه، فلا يعقل أن تكون هناك سيارة منتظرة لمدة 3 أيام فى مكان يتواجد فيه منزل النائب العام المساعد دون أن تلفت نظر أحد، مطالبا بتشديد الحراسة على القضاة وعلى المحاكم والنيابات.
وأضاف أن القضاة فى حاجة شديدة إلى تحقيق مطلبهم "القديم الجديد" بإنشاء الشرطة القضائية، وقال إن نادى قضاة المنوفية منذ عدة أشهر كان قد قدم مشروع قانون لوزير العدل وللجهات المختصة بإنشاء الشرطة القضائية ولم تتم الاستجابة لهم حتى الآن .
وتابع رئيس نادى قضاة المنوفية، أن محاولة اغتيال المستشار زكريا عبد العزيز النائب العام المساعد هو عمل خسيس ولن يثنى القضاة عن أداء مهمتهم على الإطلاق، لأن الهدف منه هو تخويف القضاة وهذا لن يجدى معهم، بل سيستمر كل رجال القضاء فى أداء مهمتهم ورسالتهم على أكمل وجه .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا