مسؤول روسي:موسكو ربما تُنهى حرب مكافحة الإرهاب في الشرق الأوسط

قال النائب الأول لرئيس مجلس الدوما الروسي إيفان ميلينكوف إن بلاده ربما تدفع الحرب الدائرة في الشرق الأوسط لمكافحة الإرهاب إلى نهايتها،وذلك في ضوء الاستفزازات الإعلامية الأخيرة والتصريحات الرسمية التي صدرت من جانب الولايات المتحدة.

ونقلت وكالة انباء /تاس/ الروسية اليوم الثلاثاء عن ميلينكوف-الذي يعد واحدا من أهم صناع القرار في الحزب الشيوعي الروسي- قوله:" إنه في ضوء البيانات الرسمية والاستفزازات الإعلامية الأخيرة من جانب واشنطن، فإن موسكو تستطيع توحيد جهودها لدفع حرب مكافحة الإرهاب في الشرق الاوسط إلى نهايتها"...معربا عن ثقته في أن هذا الأمر من شأنه أن يحقق مصالح روسيا وأوروبا والأمريكيين المتعقلين على قدم المساواة.

كما اكد ميلينكوف أن العملية العسكرية التي خاضتها قوات الجو الروسية ضد المنظمات الإرهابية في الشرق الأوسط كانت فعالة للغاية...وقال:"مع ذلك، قررنا تعليقها وإدارة عملية السلام هناك بوعي تام، وكنا ننتظر تفاهما متبادلا مع من يسمون أنفسهم حلفاءً في حرب مكافحة الإرهاب".

وأضاف المسؤول الروسي:"أن الوقت أظهر عقب ذلك أن الولايات المتحدة تلعب لعبة مزدوجة فيما يخص التعامل مع روسيا،ولكي تحقق مصالحها، فهي تدعم بشكل مباشر أو غير مباشر القوى التي تذكي نيران الدمار وسفك الدماء والفوضى في الشرق الأوسط".

تجدر الإشارة إلى أنه في وقت سابق من يوم أمس الاثنين، أعلن رئيس المكتب الإعلامي بوزارة الخارجية الأمريكية جون كيربي قرار بلاده بتعليق استخدام القنوات الثنائية المتبادلة مع روسيا والتي أنشأتها الدولتان في السابق لخدمة عملية وقف إطلاق النار في سوريا.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا