مانويل جوزيه: طورت فى الكرة المصرية لكنها أصبحت مملة بعد رحيلى

أعرب البرتغالى مانويل جوزيه، المدير الفنى الأسبق للأهلى، عن دهشته من ابتعاد الثنائى محمد أبو تريكة، ومحمد بركات، عن العمل فى مجال التدريب بعد اعتزالهما الساحرة المستديرة، مؤكداً أن "الزئبقى" كان يمتلك قدراً كبيراً جداً من الذكاء داخل الملعب وحلول فردية رائعة، و"الماجيكو" كان بمثابة الساحر الذى يأتى بالحلول فى أصعب الأوقات.
ووجه الساحر جوزيه، رسالة لأبو تريكة وبركات، مشدداً عليهم ضرورة عودتهم للساحة الرياضة، واتخاذ خطوات جادة تمهيداً للعمل فى مجال التدريب، لإفادة الرياضة بخبراتهم الواسعة.
وأضاف جوزيه، أنه نجح فى تحقيق إنجازات وبطولات عديدة مع المارد الأحمر، بفضل مجلس الإدارة واللاعبين والجماهير التى ظلت تسانده دائماً ولم تتخلى عنه، مشيراً إلى أن الرياضة فى مصر قبل قدومه فى عام 2001 كانت تعانى من الفردية فى الأداء، ومستوى فنى ضعيف، لكنه نجح فى خلق فريق جماعى بالأهلى خدم الكرة المصرية بشكل عام، ولم يتحدث أحد خلال تلك الفترة عن إنجاز شخصى لأى لاعب، وكانت مصلحة الكيان فوق كل شىء، لكن فى الوقت الحالى عاد المستوى لما كان قبل 2001، وظهر الأداء الفردى والممل فى الدورى.
تابع الساحر البرتغالى خلال تصريحاته لبرنامج "مع شوبير"، مؤكداً أنه عاد إلى مصر للإشراف على أكاديمية كرة القدم التى تحمل اسمه، لتطوير الكرة المصرية وإعادة الجماعية فى الأداء، لافتاً إلى أن علاقته بالشعب المصرى جيدة جداً، وهو ما دفعه للعودة، وليس جنى الأموال، مؤكداً أنه ليس فى حاجة للأموال بقدر حاجته لخدمة مصر والرياضة المصرية.
واختتم جوزيه حديثه، مؤكداً أنه مازال مرتبط بعلاقة جيدة مع جميع لاعبى الأهلى، مشيراً إلى أنه كان بمثابة صديقهم فى وقت المرح، وفى وقت الجد كان أكثر الجادين ولا يسمح بالتهاون، لافتاً إلى أنه على مسافة حب واحدة من جميع اللاعبين، وليس مقرب للاعب عن الآخر.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا