جيهان السادات تفجر مفاجآت في كواليس معاهدة السلام .. وتهديد الرئيس الراحل بإفشالها .. وانقلاب موقف ياسر عرفات

أكدت جيهان السادات زوجة الزعيم الراحل أنور السادات، أن سلاح إسرائيل كان يفوق سلاح مصر ولكن المقاتل المصري والخطة المحكمة حسمت المعركة وحققت المعجزة في 6 اكتوبر 73.

وأضافت جيهان، في حوارها مع الإعلامي أحمد موسى ببرنامج «على مسئوليتي» المذاع على قناة «صدى البلد»، أن هناك من شكك في حرب أكتوبر كما يشككون فيما يحدث الآن، وهم أعداء النجاح وأعداء هذا الوطن.

وقالة زوجة السادات، إن معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل، كانت بهدف استرداد الأرض المصرية، ولم يدخل في تفاصيل كثيرة وقبل بتقسيم سيناء إلى مناطق في سبيل الأرض، مضيفة أن السادات كان يستهدف رد الأرض وبعدها يمكن تعديل أي شيء.

وأوضحت أن السادات لم يستطع أحد أن يفرض عليه شيئا طوال حياته، ولكنه كان يقبل التفاهم والنقاش خاصة مع الأجانب، ولكنه وجد تعنتًا من جانب بيجن ووضع كارتر في موقف حرج، ولكنه لعب دورًا كبيرًا واقنع بيجن لقبول السلام بعد أن هدد السادات بترك المفاوضات والعودة لمصر.

وكشفت جيهان أنها فوجئت بتحركات الرئيس لعقد معاهدة للسلام مع إسرائيل، ولم تكن تعرف على الإطلاق أنه سينفذ الأمر.

وأضافت، أن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات كان يجلس في مجلس النواب عندما قال السادات أنه مستعد للذهاب إلى الكنيست ذاته، بل وصفق على الخطاب.

وأشارت زوجة الرئيس الراحل إلى أنه بعد ذلك ظهرت دول الممانعة لزيارة السادات لإسرائيل وعقد معاهدة للسلام معها، لافتًة إلى تلك الدول لو توافقت مع السادات ونفذت المعاهدة لتغير الأمر الآن واسترد العرب كل أراضيهم، وكان الإسرائيليون مستعدين للتفاوض مع الفلسطينين لإعادة ثلثي أراضيهم المحتلة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا