دراسة: النوم تحت ضوء خافت يسبب السرطان والسمنة والاكتئاب

يعتاد كثير من الأشخاص على مشاهدة التليفزيون قبل النوم أو ترك مصدر ضوء حتى إذا كان خفيفا، حتى يستطيعون أن يستغرقوا فى النوم، وهذه العادة تبدو وكأنها بسيطة لا تسبب أى أضرار، ولكن أثبتت الدراسات أن هذه العادة لها آثار سلبية على الصحة والتى ذكرها موقع Health Digezt.
1- الإصابة بالسرطان
أثبتت الدراسات أن ترك مصدر للضوء أثناء النوم يكون له دور كبير فى تعزيز الإصابة بسرطان الثدى، ولم تصل الدراسات إلى السبب فى حدوث ذلك، ولكنها أشارت إلى أنه يحدث بسبب التغييرات الهرمونية ومستويات الكولسترول التى تحدث فى الجسم.
2- الاكتئاب
الأرق واضطرابات النوم يؤديان فى نهاية المطاف إلى الإصابة بالاكتئاب، وقد أظهرت الدراسات أن التعرض للضوء الخافت أثناء النوم يتسبب فى حدوث بعض التحولات النفسية والتى تتطور وتصيب الشخص وبالاكتئاب، كما أن التعرض لهذا الضوء الخافت أثناء النوم يتسبب فى اضطراب إيقاع الساعة البيولوجية للجسم.
3- الإصابة بالسمنة المفرطة
الأشخاص الذين يتعرضون للضوء الخافت أثناء النوم هم أكثر عرضة لزيادة الوزن والسمنة، بسبب التغييرات التى تحدث فى الإيقاع الجسدى، فتشير الدراسات إلى أن هذه العادة تزيد من آلام الجوع ويقلل طاقة الجسم خلال فترة الاستيقاظ.
4- يزيد من خطر الإصابة بالشيخوخة ومشاكل القلب
ينتج الجسم هرمون الميلاتونين، وهو هرمون تفرزه الغدة الصنوبرية، وهى غدة صغيرة توجد فى المخ وهى المسئولة عن تنظيم الإيقاع الحيوى فى جسم الإنسان، وإفراز هذا الهرمون يجعل الشخص يشعر بالنعاس أثناء الليل ويساعده على النوم، ويتوقف إفراز هرمون الميلاتونين فى وجود الضوء بالبيئة، حيث يزيد إفرازه عندما يقل الضوء، بينما يقل إفرازه عند زيادة كمية الضوء، وبالتالى يعزز وجود الضوء أثناء النوم فرص الإصابة بالشيخوخة ومشاكل القلب.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا