رئيس "سي أي إيه" السابق: السعودية يمكنها الانتقام بعد "جاستا"

قال مايكل هايدن، رئيس وكالة الاستخبارات الأمريكية السابق، إن قانون "جاستا" الذي أقره الكونجرس الأمريكي يعتبر خرقا لسيادة الدول، ويخول القانون لذوي ضحايا هجمات 11 سبتمبر 2001 من مقاضاة المملكة العربية السعودية ودورها المزعوم في هذه الأحداث.

وأكد هايدن في مقابلة مع "سي إن إن" أن المملكة العربية السعودية بإمكانها الرد بل وبإمكانها الانتقام، لكنه لا يعتقد أن السعودية ستقوم بذلك، مؤكدا على على العلاقات بين البلدين، ومن وجهة نظره يعتقد أن الكثير من الخطوات التي يدعو لها بعض الأشخاص ضد السعودية ستكون مؤذية لأمريكا تماما كما ستكون مؤذية للمملكة.

وأضاف المسؤول الأمريكي السابق: "عندما نقوم بخرق الحصانة السيادية، فإن أكثر الدول على وجه الكرة الأرضية التي يمكن أن تخسر جراء ذلك هو الولايات المتحدة الأمريكية."

ولفت هايدن إلى أن "العديد من الأشخاص تابعوا الصفحات الـ28 السرية في تقرير هجمات الـ11 من سبتمبر وتوصلوا في النهاية إلى أنه وببساطة لا توجد أي قضية لها صلة بين الحكومة السعودية أو مسؤولين بالمملكة وبين الهجمات بأي شكل من الأشكال."

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا