«الرقابة الإدارية» تكشف تفاصيل قضية «المحاليل الفاسدة» التي راح ضحيتها 7 أطفال حديثي الولادة

كشفت هيئة الرقابة الإدارية اليوم عن تفاصيل قضية «المحاليل الفاسدة» والتي راح ضحيتها 7 أطفال توفوا بعد إصابتهم بالتسمم نتيجة تناولهم محاليل معالجة الجفاف، حيث تبين مسئولية الشركة الخاصة لصناعة الأدوية المنتجة لمحاليل معالجة الجفاف «ريهيدران الوريدي»، وقد تمكن رجال هيئة الرقابة الإدارية من ضبط رئيس مجلس إدارة شركة الأدوية وقررت النيابة حبسه 15 يوما على ذمة التحقيقات فى القضية التي راح ضحيتها 7 أطفال حديثي الولادة فى محافظة بني سويف نهاية يوليو العام الماضي .

وكانت بداية الواقعة منذ حوالي عام عقب اكتشاف هيئة الرقابة الإدارية إصابة عدد كبير من الأطفال حديثي الولادة بحالات تشنج داخل عدد من المستشفيات بالمحافظات وبإستعلام الهيئة عن طريق وزارة الصحة تبين فساد إحدي التشغيلات الخاصة بإنتاج محلول معالجة الجفاف «ريهيدران الوريدي» والذي تنتجه شركة خاصة لصناعة الأدوية وتورده للمستشفيات والصيدليات، مما أصاب حوالي 30 طفلا بتفاعلات تشنجية وتحسنت حالات عدد من الأطفال بعد وقف العلاج والتدخل الطبي السريع فيما توفي 7 أطفال بسبب محلول معالجة الجفاف.

وتمكنت هيئة الرقابة الإدارية من ضبط رئيس مجلس إدارة شركة صناعة الأدوية المسئولة عن إنتاج محاليل معالجة الجفاف، وبالتنسيق مع مديرية الصحة تم سحب التشغيلة الخاصة بمحلول الجفاف من الصيدليات والمستشفيات مما كان له أثر كبير فى تجنب سقوط عدد أكبر من الأطفال الضحايا، حيث تبين فساد عينات التشغيلة وكونها غير صالحة .

وتوصلت تحريات رجال الرقابة الإدارية إلى مسئولية رئيس مجلس إدارة الشركة وكذلك رئيس التشغيل بالمصنع «هارب» فى إنتاج عبوات من التشغيلة الخاصة بمحلول الجفاف بالمخالفة للمواصفات القياسية ودون عرضها على هيئة الرقابة والبحوث الدوائية والتلاعب فى تواريخ صلاحيتها للحصول على مطابقة فى مواصفة التشغيلة وتوزيعها على المستشفيات والصيدليات بغرض تحقيق مكاسب مادية سريعة .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا