10 قصات شعر لا تنسى من نجوم كرة القدم.. رقم 5 مفاجأة

جميعاً نتابع اللاعبين في كرة القدم لكي نتعلم ونستمتع من مهاراتهم العديدة ولكن هل تابعت في يوم ما قصات الشعر الغريبة التي يطل علينا بها هؤلاء النجوم . فعلى مدار التاريخ في تقاليع وقصات شعر لا تنسى
وهنا نستعرض أقوى 10 قصات وتقاليع شعر وستايل في تاريخ اللعبة :  
” سير ” ” بوبي شارلتون “:
” بوبي ” يعتبر أعظم لعيب في تاريج انجلترا ونادي ” مانشستر يونايتد “. حصل على لقب كأس العالم سنة 1966، ” بوبي ” كان لاعب كرة من طراز فريد أما شعره فله حكاية عجيبة حيث كان يعاني الصلع ولكن ليس بالشكل الكامل ، ولديه شعر في الناحية اليسرى أكثر من الناحية اليمني كانت تطير عند الجري أو القفز للعب الكرة.
منتخب روومانيا في كأس العالم 1998:
فرقة رومانيا شاركت في مباراة أمام المنتخب التونسي في اخر ماتش في المجموعة ولون شعرهم بالكامل أصفر ذهبي، تيمناً بلون العلم بتاع بلدهم . العالم كله كان مبهور بالحركة ده وكذا فرقة قلدتهم .
”رونالدو”:
فاجئنا الظاهرة البرازيلي رونالدو في كأس العالم 2002 ، بقصة جديدة غريبة، حيث ترك الجزء الأمامي من شعره والباقي قام بقصه عن آخره . لما الناس سألوه بعد الماتش ايه هو السبب ورا الحلقة ده، قال ان ابنه في الماتش اللي فات لما البرازيل كسبت، راح عند التليفزيون و قام ” بايس ” ” روبرتو كارلوس ” وقال ” داااادي ” ، وعشان كده ” رونالدو ” قرر انه لازم يعمل قصة مختلفة .
” روبرتو باجيو “:
عندليب الكرة الإيطيالية والسبب ان جيل التمانينات كله قرر يعمل ” بوني تايل ” و ” سكسوكة ” . ” باجيو ” كان حكاية مش حتتكرر تاني في الكرة، وأحلى حاجة انه فضل بال ” بوني تايل ” و ” السكسوكة ” لحد ماعتزل وشعره ابيّض .
” تاريبو وست “:
طبعاً اللعيب ده بالذات معروف عندنا عشان أفريقي ( من نيجيريا بالتحديد ) وكان ليه مواقف مع لعيبتنا في ماتشات أفريقيا . ” وست ” كان مدافع تعبان على قده، بس كان مميز بقصة شعره . كان بيحلق ” زلابطه ” وعامل ” دفاير ” من النص، وملونهم بألوان الفرقة اللي بيلعبلها، شوية أخضر وساعات أزرق، الخ .. وكانوا مسميّينه “funky shoelaces” يعني رباط الجزمه المزهزه .
” كارلوس فالديراما “:
أحسن لعيب في تاريخ كولومبيا وواحد من أحسن 120 لعيب في تاريخ الكرة ( على حسب تصنيف ” بيليه “). ” فالديراما ” كان لعيب نص رهيب، بس اللي كان بيميّزه حاجتين، ” الباسات ” الصغيرة بتاعته وشعره اللي كان يعتبر النوع التاني من ” الأفرو ” ، وكانوا مسميّينه “rainforest” يعني الغابة الإستوائية .
” آبل زافير “:
مدافع برتغالي، ظهر لفترة قصيرة وكان عزه في بطولة ” يورو 2000” وكان السبب ساعتها ان البرتغال متوصلش النهائي بعد ماتسبب في ” بنالتي ” في آخر 5 دقايق قدام فرنسا وطبعاً ” زيدان ” حطها وفرنسا راحت النهائي واخدت البطولة بعد كده . ” زافير ” كان عامل تقليعة غريبة، عشان هو لونه اسمر برونزي وكان صابغ شعره ودقنه باللون الذهبي الفاقع .
” كريس وادل “:
جناح انجلترا الطاير في التمانينات، وكمان كان بيحب يغني وعمل البوم كسر الدنيا ساعتها . ” كريس ” كان عليه قصة شعر مش مفهومة، شعره كان خشن وناعم في نفس ذات الوقت، حاجة ” موزومبليكس ” عالآخر .
” جبريل سيسيه “:
” سيسيه ” كان كل أسبوع لازم شعره يكون لون مختلف وفيه رسومات وأشكال مختلفة عن الأسبوع اللي قبله .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا