لصحة أفضل.. دارسة: ساعة "قيلولة" وسط يوم العمل تضاعف تركيز الموظفين

أكدت كثير من الدراسات العملية أن الأفراد الذين يحصلون على ساعة راحة " القيلولة " يكون أداؤهم بعدها أكثر نشاطا وتركيزا من غيرهم ، وقد حرصت أغلب الشركات الكبرى على ذلك مثل جوجل، جيرى، بروتكل اند جامبل، وذلك بعد اعتراف 40٪ من الأمريكيين أنهم لا يحصلون فى الليل على 7 ساعات من النوم المتواصل، ولذلك يكون من الأفضل لهم أخذ ساعة من الراحة أثناء يوم العمل الطويل.
وقد حرصت جامعة "ميتشيجان" على إقامة غرفة للقيلولة حتى يرصد الباحثون سلوك الأفراد بعد أخذ ساعة القيلولة، حيث وجد أن إيقاع الجسم والعقل يبدأ بالانتظام والرجوع إلى أفضل حالته، وذلك لأن القيلولة تحفز الدماغ بشكل كبير ، وأوصت الدراسة أن أفضل وقت للقيلولة من 30 دقيقة إلى 60 وفى حالة زيادة المدة عن ذلك يسبب خمول وكسل للعقل والجسم معاَ بسبب الدخول فى مرحلة النعاس الطويلة.
ولفتت الدراسة التي نشرها موقع "prevention" أن الساعات التي يحصل عليها الموظفون أثناء القيلولة تؤدي إلى المزيد من الطاقة والحيومة كما تمنحهم أفقا جديدا يساعدهم علي استكمال وظيفتهم بكل القدرة والطاقة والحيوية، وهو الأمر الذي يعني أداء أفضل وقدرة خلاقة علي الإنتاج وزيادة كفاءة المنتجات التي تنتجها الشركة مهما كانت.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا