اثيوبيا تعلن الحداد على ضحايا احتفالات لتجمع معارض

ذكرت وسائل الاعلام الرسمية فى اثيوبيا ؛ ان السلطات اعلنت من اليوم - الاثنين - بدء الحداد الوطنى لمدة 3 ايام عقب وفاة 53 شخصا خلال تدافع أثناء احتفال تقليدي سنوي لإثتنية أورومو في بلدة بيشوفتو جنوب أديس أبابا.

يشار الى ان حكومة أورومو الإقليمية أعلنت في بيان أن 52 شخصا قتلوا في بيشوفتو، خلال تدافع بسبب تصرف قوى غير مسئولة؛ وهو ما أدى إلى الحادث ؛ فيما احتجت المعارضة على هذه الحصيلة، وتحدثت عن 100 قتيل على الأقل.

من جهته صرح "ميريرا جودينا" رئيس مؤتمر شعب أورومو" معارضة " لاحدى الوكالات الاجنبية - قائلا : الحكومة بصدد جمع الجثث، لكن ما أسمعه من الناس في المكان أن عدد القتلى تخطى الــ100 قتيل " .

ووفق وسائل الاعلام فقد تجمع عشرات آلاف على ضفاف بحيرة هارسادي المقدسة لدى إثنية أورومو لمتابعة احتفال الريشا الذي يرمز إلى نهاية موسم الأمطار ؛ معبرين عن عدائهم للحكومة عن طريق ضم سواعدهم فوق رؤوسهم ؛ كحركة احتجاج يتبعها شعب أورومو على السلطات الإثيوبية؛ الا ان الاحتفال تحول إلى مأساة، حين هجم مشاركون على قياديين من إثنية أورومو موالين للسلطات كانوا يستعدون لإلقاء كلماتهم ؛ وردت الشرطة بإطلاق الغاز المسيل للدموع، مما أدى إلى حالة من الذعر بين المتظاهرين ؛ وأدى إطلاق الغاز إلى فوضى سقط على اثرها 50 شخصا على الأقل في حفرة عمقها عدة أمتار قرب مكان الاحتفال.

من جهتها أعربت الحكومة الإثيوبية في بيان عن الأسف لـلخسائر في الأرواح البشرية دون إعلان حصيلة.

وتشهد إثيوبيا احتجاجات حاشدة ضد الحكومة بدأت من منطقة إثنية أورومو في نوفمبر 2015 وامتدت منذ الصيف إلى منطقة امهرة حيث تمثل هاتان الإثنيتان نحو 60 % من الإثيوبيين وهما تحتجان بشكل متزايد على هيمنة أقلية التيجر على الحكم.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا