السلطات التركية تعتقل شقيق جولن وتصدر أوامر بالقبض على 115 آخرين

اعتقلت السلطات التركية شقيق رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله جولن،وأصدرت أوامر باعتقال 115 شخصا آخرين في إطار تحقيقات بشأن محاولة الانقلاب في يوليو.

وتتهم تركيا جولن بتدبير محاولة الانقلاب.

وذكرت وكالة الأناضول الحكومية للأنباء أن شرطة مكافحة الإرهاب في منطقة غازي أمير بإقليم إزمير المطل على بحر إيجه اعتقلت قطب الدين جولن أمس الأحد بعد معلومات بأنه كان يقيم في منزل أحد أقاربه.

وأشارت صحيفة حريت إلى أن قطب الدين كان خارج البلاد في الآونة الأخيرة لكن أجهزة الأمن علمت بأنه عاد إلى تركيا ومن ثم اعتقلته.

واعتقل عدد من أقارب جولن مثل ابن شقيقه وابنة شقيقه وأبناء عمومته بعد محاولة الانقلاب في 15 يوليو.

وذكرت الوكالة أن مكتب كبير ممثلي الادعاء في إقليم صقاريا الذي يبعد 150 كيلومترا شرقي اسطنبول فتح تحقيقا مع 148 شخصا للاشتباه في صلتهم بحركة جولن.

وأضافت أن الشرطة نفذت مداهمات متزامنة في 27 إقليما لإلقاء القبض على المشتبه بهم.

وأصدرت تركيا قرارات بإقالة أكثر من مئة ألف شخص في الجيش والجهاز الإداري والشرطة والقضاء أو إقالتهم عن العمل بسبب الاشتباه بضلوعهم في محاولة الانقلاب. واعتقل نحو 32 ألف شخص بينهم جنود وصحفيون.

وطلبت أنقرة من الولايات المتحدة اعتقال كولن وترحيله حتى يتسنى لها محاكمته في تركيا لاتهامه بأنه العقل المدبر لمحاولة الإطاحة بالحكومة،وينفي جولن الذي يعيش في ولاية بنسلفانيا الأمريكية منذ 1999 أي دور له فيما حدث.

وأثارت الحملة الأمنية مخاوف جماعات حقوقية وحلفاء غربيين يخشون أن يتخذ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من محاولة الانقلاب ذريعة لقمع كل المعارضة وتشديد الإجراءات ضد من يشتبه بأنهم متعاطفون مع المسلحين الأكراد.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا