أشرف الغندور: سرطان الدم الميلودي مرض قابل للعلاج باستخدام العلاجات الموجهة

اكد الدكتور أشرف الغندور، أستاذ أمراض الدم والقائم بأعمال عميد كلية طب جامعة الإسكندرية ان علاج سرطان الدم الميلودي المزمن (CML) شهد خلال الـ 50 عامًا الماضية طفرة طبية ساهمت في تحويله من مرض غير قابل للشفاء إلا بإجراء عمليات لزرع النخاع، إلى مرض من الممكن الشفاء منه باستخدام العلاجات الموجهة.

وأوضح الغندور في تصريحات خاصة أن العلاجات الموجهة تعد انطلاقة طبية في علاج الأورام بصفة عامة، وأورام الدم بصفة خاصة".

وأضاف:"من أهم ما يميز هذا المرض أنه ينشأ عن تغير في جين واحد وهو جين BCR-ABL الذي ينتج عنه بروتين تيروسين كيناز، مما يسهل أداء الأدوية الموجهة حيث تقوم باستهداف هذا الجين الواحد فقط، وذلك على عكس كثير من الأمراض الأخرى التي تنشأ عن تغير في أكثر من جين، مما يحد من معدلات الشفاء".

ومن جانبها قالت الدكتورة. منال الصردي، رئيس قسم أمراض الدم بكلية طب جامعة الإسكندرية "أن ظهور الجيل الثاني من العلاجات الموجهة أدى إلى رفع معدلات الشفاء بشكل كبير وغير مسبوق.

كما انخفض عدد المرضى الذين يخضعون لعمليات زرع النخاع من 34% إلي أقل من 3% خلال الخمسة أعوام الماضية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا